تهديدات "ترمب" لكوريا الشمالية "تقليدية"واستخدام القوة غير مطروح
تهديدات "ترمب" لكوريا الشمالية "تقليدية"واستخدام القوة غير مطروح

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مدير مكتب فضائية "الغد" الإخبارية، في واشنطن، محمد سطوحي، إن تصريحات الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حول بيونج يانج جاءت في إطار ردود الفعل التقليدية المتوقعة، من جانب الإدارة الأمريكية في هذا الموضوع، مشيراً إلى أن ترامب تحدث بلغة عنيفة في السابق في هذا الأمر، إلا أنه فشل في تحقيق أي شيء لذا فربما يلجأ إلى لغة مختلفة.

وأضاف سطوحي أن بعد التجربة الأولى لـ "ترامب" في اللغة العنيفة والتهديدات باستخدام العنف، اعتقد أن تِلْكَ اللغة نجحت مع كوريا الشمالية، إلا أنه بات مدركاً أن تِلْكَ اللغة لم تعد تنفع، وأن بيونج يانج تتخذ المزيد من الاجراءات التي تتسم بالتحدي لواشنطن وسياستها، لافتا إلى أن التجارب الصاروخية الأخيرة لكرويا الشمالية هي تهديد لكل دول الإقليم من كوريا الجنوبية واليابان.

وأوضح سطوحي أن التصعيد الذي قد تلجأ إليه واشنطن سيكون بإجراءات عقابية جديدة، وأنه من غير الممكن اللجوء إلى خيار استخدام القوة العسكرية الآن لوجود إدراك لدى الجميع في واشنطن أنه في حالة وقوع مواجهات عسكرية فإن كوريا الجنوبية سوف تدمر بالكامل، ويوجد بالعاصمة سول قرابة ثلاثة أرباع مليون أمريكي، مؤكدا أن هناك واقعاً جديداً تدركه كافة الدول بأن كوريا الشمالية أصبحت قوة نووية بالفعل.

المصدر : الوطن