النجار: تجديد الخطاب الديني يعني إنزال النص القرآني على الواقع المعاصر
النجار: تجديد الخطاب الديني يعني إنزال النص القرآني على الواقع المعاصر

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن تجديد الخطاب الديني هو إنزال النص القرآني أو الحديث الشريف على الواقع المعاصر.

وأضاف أَثْناء لقائه مع الإعلامية إيمان الحصري فى برنامجها "مساء DMC" المذاع على فضائية "DMC"، أن أئمة الفقه كانوا يفسرون الشرع ويقيسوه على الواقع الذي يعيشوه.

وتابع النجار أن ما حدث أننا درسنا مذاهب السابقين وقسنا عليها الواقع الذي نعيشه بسبب الفرق بين الماضى والحاضر.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن أبو حنيفة كان له فقه افتراضي، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل كلاما تم استخدامه بعدها بألف سَنَة مثل ولاية المرأة لنفسها، والذي حَكَى فِي غُضُونٌ قليل به في القرن الثاني الهجري رغم أنه وقتها لم تستطع المرأة ذلك، واصفًا أقوال أبوحنيفة بأنها استشراف المستقبل.

وأوضح النجار أننا نحتاج إلى تجديد علم الفقه ليواكب زماننا، باستخدام الأسس التي أقرها العلماء لاجتهاد معاصر يفسر الوقائع المعاصرة وفقاً لزماننا وليس الزمان السابق.

 

المصدر : الوطن