الأن «طوارئ» مستشفى القاسمي يَسْتَضِيفُ  5.5 آلاف مراجع في شهر
الأن «طوارئ» مستشفى القاسمي يَسْتَضِيفُ 5.5 آلاف مراجع في شهر

استقبل قسم الطوارئ الجديد بمستشفى القاسمي 5 آلاف و500 مراجع أَثْناء شهر رمضان، منهم 60فِي المائة حالاتهم غير طارئة ويمكن معالجتهم في العيادات الخارجية أو المراكز الصحية المنتشرة في الإمارة، وأن 7فِي المائة منهم حالاتهم حرجة ومتقدمة تقوم بإستداعاء التدخل العلاجي، و1فِي المائة من الحالات تحتاج إلى إنعاش قلبي، وذلك بحسب الدكتور عصام الزرعوني رئيس قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى القاسمي بالشارقة، الذي رَسَّخَ أن معظم الحالات التي راجعت الطوارئ عبارة عن حالات التخمة والمغص الكلوي والتهابات القصبة الهوائية، إضافة إلى استقبال إصابات الحوادث البليغة والمتوسطة جراء الحوادث المرورية، واستقبال 30 حالة انهاك حراري، لافتاً إلى أن كل الحالات التي راجعت قسم الطوارئ وجدت العلاج المناسب.

تلبكات معوية

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الزرعوني إن الحالات التي راجعت الطوارئ، مثل التهابات القصبة الهوائية العليا، والتلبكات والنزلات المعوية تشكل ما نسبته 25 فِي المائة من الحالات التي راجعت الطوارئ، والإصابات البسيطة، متضمنة الحروق بمختلف أنواعها شكلت 5 فِي المائة من مجموع الحالات، والمغص الكلوي صُورَةِ نسبة تتراوح ما بين 3 إلى 5فِي المائة، كذلك علي الجانب الأخر استقبل القسم عدداً من حالات أمراض القلب والجلطات، حيث تم تحويل عدد كبير منها إلى الأقسام المختصة، وأخرى للعيادات الخارجية إضافة إلى الوعكات البليغة والمتوسطة والخفيفة وحالات الدهس الناتجة عن الحوادث المرورية، مبيناً أن قسم الحوادث والطوارئ بمستشفى القاسمي بالشارقة تم تزويده بأجهزة حديثة، منها جهاز حديث خاص للأشعة يمكنه تصوير كامل الجسم في حال الوعكات البليغة أو الوعكات المتعددة، إضافة إلى 3 غرف للعناية المركزة يعمل بها كادر طبي وفني متميز.

وناشد رئيس قسم الحوادث والطوارئ الجديد بمستشفى القاسمي بالشارقة مراجعي قسم الطوارئ، التي حالتهم غير طارئة التوجه إلى المراكز الصحية المنتشرة في كل أرجاء الشارقة، وهي تقدم الخدمة الطبية بجودة عالية وضمن معايير السلامة المطلوبة، كذلك علي الجانب الأخر أن هناك آلية عمل وتواصلاً مع كل المراكز الصحية، فإذا ما احتاجت الحالة إلى علاج في الطوارئ فيتم تحويلها للقسم، مبيناً أن تلك الخطوة ستخفف الضغط على الطوارئ وبالتالي الالتفات إلى الحالات الطارئة.

المصدر : البيان