مدير مكتب الجزيرة في صنعاء: نعمل بتصريح من وزارة الإعلام ولم نطلب تصريحاً من أحد
مدير مكتب الجزيرة في صنعاء: نعمل بتصريح من وزارة الإعلام ولم نطلب تصريحاً من أحد

نفى مدير مكتب قناة الجزيرة الفضائية في صنعاء أن يكون قد تقدم بطلب للحصول على تصريح لمزاولة عمله من أحد ورَسَّخَ أن لدى مكتب الجزيرة في صنعاء تصريح من وزارة الإعلام اليمنية.

 

وفي تصريح بثه على صفحته على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك رَسَّخَ مدير مكتب الجزيرة في صنعاء سعيد ثابت سعيد أن رئاسة وطاقم مكتب الجزيرة في صنعاء "اضطرت أن تترك العاصمة صنعاء بعد مداهمة المكتب وإغلاقه بقوة السلاح ثم نهب أجهزته ومعداته وأثاثه، ومطاردة طواقمه وتهديدهم بالقتل من قبل مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع".

 

وكان القيادي في جماعة المتمردين الحوثيين محمد علي الحوثي حَكَى فِي غُضُونٌ قليل في تغريدة له على تويتر إن مكتب الجزيرة في صنعاء تقدم لسلطات الإنقلابيين في صنعاء بطلب تصريح لفتح مكتبه وأنهم، الحوثيين، ردوا بالموافقة المبدئية.
ورَسَّخَ ثابت أن مكتب الجزيرة يحرص أن يكون موجوداً في كل الساحة اليمنية وفي المقدمة العاصمة صنعاء "وأن يغطي الأحداث ويتابع التطورات الْمُتَنَوِّعَةُ بمهنية وحيادية بعيدا عن أي استقطابات أوإملاءات سياسية".

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مدير مكتب الجزيرة إنه ليس طرفاً في الصراعات السياسية في صنعاء وأنه "يسعى لخدمة الرأي العام بتقديم الخبر والمعلومة الصحيحة من مصادرها الموثوقة، ويجسد شعار الجزيرة باعتبارها منبر الرأي والرأي الآخر، وليس طرفا في الصراعات السياسية".

 

واختتم تصريحه بالقول "حرصت قناة الجزيرة ومكتبها في صنعاء فِي غُضُون بداية تفجر الأزمة ثم اندلاع الحرب أن تغطي الأحداث في جميع المحافظات اليمنية ومن كل الجوانب وأن يشارك كل الأطراف في تقديم وجهات نظرهم على منبرها غير أن إغلاق مليشيات الحوثي وصالح للمكتب وسعيها لايذاء طاقمه ورفض السياسيين والمتحدثين باسمهاالظهور على شاشة الجزيرة ومقاطعتهم لها جعل التغطية تبدو غير متوازنة نسبيا رغم ما بذلته القناة من جهد في استضافة أشخاص مقربين لوجهة نظرها".
 

المصدر : المصدر اونلاين