“مدمن مخدرات” يحرق زوجته بـ”ماء البطارية”.. ولا يزال طليقًا
“مدمن مخدرات” يحرق زوجته بـ”ماء البطارية”.. ولا يزال طليقًا

روت مواطنة تبلغ من العمر 29 عاما مأساة تعرضها للتشويه في جدة على يد زوجها مدمن المخدرات الذي سكب على جسدها ماء بطارية، ما أدى لإصابتها بحروق بالغة الشدة القصوي فِي غُضُون قرابة الشهرين، ولا يزال الجاني طليقا، فيما لجأت المعنفة إلى الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان لمتابعة قضيتها وتمكينها من دار الحماية بجدة.
وأوضحت المجني عليها التي ترعى بنتا تبلغ 8 سنوات، وولدا يبلغ 5 سنوات، أن زوجها (41 عاما) دأب على تعذيبها وضربها وهو تحت تأثير المخدر، وكان يتم تسجيل شكواها لدى الشُرطة، إلا أنها كانت تواجه ضغطًا يتمثل في طفليها فتُبادر بالتنازل.
وأضافت أن التقرير الطبي رَسَّخَ أن الحروق من الدرجة الثانية العميقة في الوجه ـ الرقبة ـ الذراعين ـ الظهر ـ الفخذين بنسبة 35 فِي المائة من الجسم إثر انسكاب ماء ساخن عليها، وفترة الشفاء التي تحتاج إليها المريضة ستة أشهر.
وتابعت، وفقاً لـ “سبق”: “إن الواقعة حدثت في 12 من شهر جمادى الآخرة 1438هـ”، مبدية استغرابها من بقاء “زوجها” حُرًا طليقًا بعد استجوابه وإحالته للتحقيق والادّعاء العام، حيث تقرر تَحْرِير سراحه بعد ساعات من التوقيف، من دون أن يُعاقب.
وأبانت أنها أبلغت الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان عن طريق مكتبها في محافظة جدة، وتواصلت مع الشؤون الاجتماعية التي سجلت أقوالها فيما تعرضت له دون أن ترد عليها أو تتكفل بحمايتها، معربة عن خشيتها من احتمال أن تتعرض للتعنيف مجددًا.

المصدر : مزمز