بعد الإمارات والسعودية.. التضامن مع قطر من البحرين جريمة
بعد الإمارات والسعودية.. التضامن مع قطر من البحرين جريمة
انضمت البحرين اليوم للسعودية والإمارات في تحذيرها من التضامن مع قطر بأي صُورَةِ من الأشكال وهددت كل من يتضامن بالمساءلة.

ونشرت وكالة الأنباء البحرينية تحذيرها وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنه اتخذ "اتساقا مع القرار السياسي للبحرين والموقف الخليجي والعربي والدولي تجاه قطر".

وحذرت وزارة شؤون الإعلام كافة وسائل الإعلام في البحرين من نشر ما يتضمن "مساسا بمصالحها المستهدفة من تلك الإجراءات ونشر أو تداول ما يشكل اعتراضا على قرارات المملكة أو الدول المتضامنة معها في هذا الشأن مما يتضمن في محتواه ما ينال من هيبة البلاد واعتبارها أو مسايرة لسياسة دولة قطر أو تبريرها أيا كانت وسيلة النشر والتداول".

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنه ستخضع كل وسيلة إعلام لا تلتزم بذلك للمساءلة الجنائية والإدارية.

وكانت الحكومة الإماراتية حذرت مواطنيها من خطورة إبداء أي تعاطف مع قطر إزاء الحملة ضدها.

وفي تصريح إِسْتَولَي على عن النائب العام الإماراتي، حمد سيف الشامسي، اعتبرت الحكومة الإماراتية أن التعاطف مع قطر أو الاعتراض على قرارات الإمارات والسعودية وغيرهما قد يؤدي إلى السجن من 3 سنوات إلى 15 سنة بغرامة مالية لا تقل عن نصف مليون درهم.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الشامي، في تصريحات نقلتها صحيفة "البيان"، إن "الإمارات اتخذت قرارا حاسما ضد حكومة قطر؛ نتيجة لسياستها العدائية واللامسؤولة ضد الدولة وعدد من الدول الشقيقة الخليجية والعربية، ويأتي هذا القرار حفاظا على الأمن القومي للدولة ومصالحها العليا ومصالح شعبها".

واعتبر الشامسي أن السجن والغرامة تأتي "لما يترتب عليها من إضرار بالمصالح العليا للدولة والوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي، استفضالاً عن ما لتلك الممارسات من أثر في إضعاف النسيج الاجتماعي للدولة ووحدة شعبها".

المصدر : عربي 21