الصدر يعلق على هجمات طهران دون تعزية.. ماذا قال؟
الصدر يعلق على هجمات طهران دون تعزية.. ماذا قال؟
علق زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، على هجمات تنظيم الدولة في العاصمة الإيرانية طهران والتي راح ضحيتها 12 قتيلا وأكثر من 42 جريحا.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الصدر في تغريدة له على "تويتر" إن "الإرهاب لا يعرف دينا أو مذهبا يستنزف المسلمين في كل دولهم فقد طال طهران الآمنة. لنتوحد للوقوف بوجهه وعلى الجميع تغليب الحوار وترك التصعيد".

ولم تتضمن تغريدة الزعيم الشيعي الوحيدة عن الهجمات أي تعزية لإيران ولا لعائلات الضحايا، حيث اكتفى الصدر بالدعوة لتوحيد الجهود في مواجهة الإرهاب وتغليب لغة الحوار.

إقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا : ما هي رسائل تنظيم الدولة من هجماته في الحكومة الإيرانية؟

وكان زعيم التيار الصدري قد وجه في 21 أيار/ مايو الماضي، نصائح مثيرة لإيران بمناسبة فوز حسن روحاني بولاية ثانية للرئاسة، بعدما تغلب على غريمه المحافظ إبراهيم رئيسي المقرب من مرشد الحكومة الإيرانية علي خامنئي.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الصدر في بيان له: "بعد أن نبارك للشعب الإيراني الصابر فوز مرشحه الإصلاحي المعتدل، بل وفوز إرادته وعلو صوته على الرغم من الصراعات السياسية المحتدمة.. أوجه كلامي للحكومة الإيرانية الموقرة، وأقول إن الشعب يحتاج إلى نظرة أبوية لكي يحصل على مقومات العيش الرغيد، التي حرم منها بسبب الحصار الدولي المفروض عليه".

إقرأ كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا : الصدر يقدم نصائح مثيرة لإيران بعد فوز روحاني بالرئاسة (صورة)

وتابع الصدر نصائحه متكلاماً: "ثم على الحكومة الانفتاح على أَغْلِبُ الدول غير المحتلة والدول في المنطقة، وترك المهاترات السياسية والطائفية التي ما جرَّت عليهم بل وعلى المنطقة جمعاء إلا الويل والثبور".

وأردف بأن "الحكومة الإيرانية ذات تأثير قوي في منطقتنا، فعليها أن تأخذ شعبها إلى بر الأمان، والابتعاد عن كل السياسات التي تؤثر سلبا على المنطقة فما عاد الوضع يحتمل أكثر".

المصدر : عربي 21