أردوغان وأمير الكويت يبحثان هاتفيا آخر التطورات بالمنطقة
أردوغان وأمير الكويت يبحثان هاتفيا آخر التطورات بالمنطقة
استعرض أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ الشيخ صباح الأحمد الصباح والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، مساء الأربعاء، العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين الصديقين، وتطورات الأحداث في المنطقة.

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك في اتصال هاتفي تلقاه أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ من الرئيس التركي، بحسب وكالة الأنباء الكويتية.

وبحث الجانبان سبل تعزيز مسيرة التعاون والعمل الإسلامي المشترك ودعمه في مختلف المجالات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وكان أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ عاد إلى بلاده في وقت سابق بعد زيارتين إلى دبي و الدوحة ضمن مساعي الوساطة التي يقوم بها لحل الأزمة الخليجية.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل وكالة الأنباء القطرية الرسمية إن الشيخ تميم والشيخ صباح عقدا اجتماعا مساء الأربعاء، أطلع خلاله الصباح أمير قطر "على مساعيه الكريمة في محاولة حل الأزمة في العلاقات بين دولة قطر وكل من السعودية والإمارات والبحرين، من أجل عودة العلاقات إلى طبيعتها ووحدة صف دول مجلس التعاون الخليجي".

من جانبه جَاهَرَ أمير قطر عن شكره وتقديره لجهود أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ من أجل حل الأزمة الخليجية.

وقبل ذلك أجرى أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ في دبي مباحثات مع الشيخ محمد بن راشد حاكم دبي، والشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي.

وسبق أن زار أَمِيرَ الْخَلِيجُ الْعُرْبِيُّ السعودية أمس، فيما التقى في وقت سابق اليوم الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية بسلطنة عمان، يوسف بن علوي، والوفد المرافق.

وأعلنت سبع دول قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي السعودية ومصر والإمارات والبحرين واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ"إِعَانَة الإرهاب"، في أسوأ صدع تشهده المنطقة فِي غُضُون سنوات، بينما لم تقطع الكويت وسلطنة عمان علاقاتهما. فيما أعلنت الأردن وجيبوتي تقليل تمثيلهما الدبلوماسي مع الدوحة.

من جانبها، نفت قطر الاتهامات التي وجهتها لها دول خليجية بدعم الإرهاب، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب وصلت حد الفبركة الكاملة بهدف فرض الوصاية، والضغط عليها لتتنازل عن قرارها الوطني.

المصدر : عربي 21