بمباركة سامية تدشين مصحف مسقط الإلكتروني
بمباركة سامية تدشين مصحف مسقط الإلكتروني

بمباركة سامية من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ تطلق وزارة الأوقاف والشؤون الدينية مصحف مسقط الإلكتروني يوم الاثنين القادم 12 يونيو 2017م الموافق 17 رمضان 1438هـ وذلك بالمحكمة العليا تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد وزير التراث والثقافة بحضور شخصيات إسلامية وعربية أهمها الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر والدكتور محيي الدين عفيفي أمين سَنَة مجمع البحوث الإسلامية والدكتور محمد أبو زيد الأمير رئيس قطاع المعاهد الأزهرية.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الدكتور سالم بن هلال الخروصي مستشار الوعظ والإرشاد بمكتب وزير الأوقاف والشؤون الدينية في مؤتمر صحفي عقده للإعلان عن مصحف مسقط الإلكتروني : إن القرآن الكريم أَخَذَ اهتمام المسلمين جميعا على مر العصور فهو الدستور الخالد للأمة الإسلامية وهويتهم عبر تاريخ حضارتهم الإسلامية.
وقد حظي المصحف الشريف باهتمام المسلمين فِي غُضُون تم جمعه في مصحف واحد بأمر من الخليفة الراشد أبي بكر الصديق -رضي الله عنه- ونسخه إلى الأمصار في عهد الخليفة عثمان بن عفان -رضي الله عنه- مشيرا الى ان عمان فِي غُضُون دخولها في الإسلام بداية العام الثامن للهجرة الشريفة بذلت جهودا عظيمة في نسخ كتاب الله تعالى ونشره وأبرز ملامح تِلْكَ الإنجازات مصحف العلامة عبدالله بن بشير الصحاري سَنَة 1157هـ ومصحف الناسخ خميس بن سليمان الحارثي 1186هـ ومصحف مسعود بن خلفان الريامي 1249هـ ولا شك أن قبلها وبعدها جهود مختلفة تضاف إلى هذا الإرث الحضاري البارز.
وأضاف : في العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ بذلت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية دورا واضحا في نشر كتاب الله تعالى بدءا من طباعته ومرورا بتعليمه في مدارس القرآن الكريم على يد نخبة من معلمي القرآن في كافة محافظات وولايات السلطنة وانتهاءً بنشر الوعي الديني حول مضامينه وأحكامه ومبادئه عبر الأطر الوعظية والإرشادية وربط قضايا العصر والمجتمع بأحكامه وتوجيهاته من أَثْناء سلسلة البحوث والدراسات والندوات الْمُتَنَوِّعَةُ.
وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الدكتور الخروصي : إن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية فِي غُضُون تأسيسها سَنَة 1997م وضعت نصب أعينها الاهتمام بالقرآن الكريم فقامت ولأول مرة بطباعة مصحف عمان بخط التركي توران سوكيلي 1427هـ الموافق 2006م وبعده المصحف العماني بخط المصري عمرو القدوسي وإشراف الخطاط العماني الشيخ سالم البلوشي 1429هـ يوافقه 2008م.

وأوضح الخروصي أَثْناء المؤتمر الصحفي أن مصحف مسقط الإلكتروني يعد سابقة مُنْفَرِدَةُ من نوعها من حيث طباعته الإلكترونية فهو ثاني مصحف مطبوع غير مخطوط والأول إلكترونيا كذلك علي الجانب الأخر أنه يحوي تراكيب خطوط النسخ المتفق عليها حسب الرسم العثماني غايته إبراز اللغة العربية وخطوطها وجماليات فن الرسم العثماني وسيفتح للباحثين والدارسين بابا واسعا للإستفادة من نصوص القرآن الكريم وتشكيل مصاحف جديدة حسب خط النسخ الموافق للرسم العثماني المتاح عبر مصحف مسقط الإلكتروني مع ملاحظة أن إجازة أي مصحف جديد لا بد أن يمر عن طريق لجنة مراجعة المصحف بالأزهر، إضافة إلى تعليم أبنائنا كيفية كتابة المصحف بالرسم العثماني و جماليات الخط العربي وتطبيقاته كذلك علي الجانب الأخر يحوي المصحف أساليب البحث عن السور والأجزاء والآيات بمنهج جديد يختصر الوقت والجهد لطلاب العلم والعلماء والباحثين والمهتمين.
وتتمتع الوزارة بحقوق الملكية الفكرية لمشروع مصحف مسقط الإلكتروني ، كذلك علي الجانب الأخر أن المصحف يوفر له الحماية من القرصنة الإلكترونية عبر متابعة شركة “ديكوتيب” المنفذ للمشروع ولحين تدريب أطر الوزارة على عملية التشغيل و الإدارة.

المصدر : الوطن (عمان)