"حزب الله" يسلم مواقع عسكرية على الحدود مع دمشق للجيش اللبناني
"حزب الله" يسلم مواقع عسكرية على الحدود مع دمشق للجيش اللبناني

صحيفة البيان :- سلم تنظيم "حزب الله" اللبناني، اليوم الجمعة، مواقع عسكرية تابعة له على الحدود الشرقية للبنان مع دمشق، لجيش بلاده، من بينها بلدة "الطفيل" التي أعلنها منطقة عسكرية، فِي غُضُون حزيران/ يونيو 2014.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل "الإعلام الحربي" التابع للحزب، في بيان اطلعت عليه الأناضول:إن "المقاومة الإسلامية تسلم الجيش اللبناني المواقع العسكرية الواقعة غرب بلدات الطفيل، وجرود بريتال، وحام، ومعربون، على الحدود الشرقية للبنان مع دمشق".

ويأتي ذلك بعد يوم من إِبْلاغ الأمين العام لـ"حزب الله"، حسن نصر الله، في خطاب متلفز، البدء بتفكيك مواقع عسكرية تابعة للحزب على الحدود الشرقية من أجل تسليمها للجيش اللبناني.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل نصر الله في خطابه إن "هناك تطور إيجابي عند الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا، فهذه الحدود أصبحت آمنة بدرجة كبيرة. المقاومة دخلت إلى تلك الجبال، وقضى مجاهدونا فيها ليالي وأياما صعبة قتلوا وقدموا الشهداء". 

وأضاف: "الآن على الحدود لم يعد هناك أي داعي لتواجدنا. فككنا وسنفكك بقية مواقعنا العسكرية على الحدود من الجهة اللبنانية لأن مهمتنا أنجزت". 

وتابع: "من اليوم المسؤولية تقع على الدولة، نحن لسنا بديلا عن الدولة اللبنانية وعن الجيش اللبناني والأمور في السلسلة الشرقية (للبنان) متروكة من اليوم للدولة". 

جدير بالذكر أن بلدة الطفيل اللبنانية، تعرضت في يونيو/حزيران 2014، لعدة جولات من القصف الصاروخي وغارات شنها طيران النظام السوري أدت إلى تدمير عدد من المنازل وإصابة العشرات،

وفي الشهر ذاته سيطر "حزب الله" على البلدة؛ حيث حولها إلى منطقة عسكرية بعد زعمه أنها تقدم الدعم لعناصر المعارضة السورية.

ومنذ اندلاع الحرب في دمشق سَنَة 2011، شهدت البلدات على الحدود اللبنانية الشرقية مع دمشق تفجيرات انتحارية عدة تبنتها جبهة النصرة وتنظيم الدولة.

الأناضول 

المصدر : جي بي سي نيوز