إقالة وزيرة المالية ووزير التربية في تونس
إقالة وزيرة المالية ووزير التربية في تونس

قرر رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد الأحد إعفاء كل من وزيرة المالية ووزير التربية من مهامهما، وتكليف كل من وزير التعاون الدولي والاستثمار ووزير التعليم العالي بالإشراف على الوزارتين بالنيابة.

وتأتي إقالة وزيرة المالية لمياء الزريبي على خلفية تصريحات لها اعتبرت سببا في انهيار حجم الدينار التونسي أمام العملات الأجنبية بعدما أعلنت أن الحكومة تنوي تحرير الدينار خلافا لتوجه الحكومة الرسمي.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الزريبي في تصريحاتها إن البنك المركزي سيقلص تدخلاته في ضخ العملة الأجنبية بالسوق، مما سيخفض حجم الدينار، الأمر الذي تسبب في هبوط لم يسبق له مثيل للدينار أمام اليورو والدولار، لكن البنك المركزي نفى أي خطط لخفض حجم الدينار.

وأثارت تِلْكَ التصريحات جدلا وانتقادات واسعة في تونس، وفي غضون ذلك تَطَفُّل البنك المركزي وضخ مئة مليون دولار لمواجهة الهبوط الحاد للدينار، ورفع كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا نسبة الفائدة الرئيسية من 4.25فِي المائة إلى 4.75فِي المائة هذا الأسبوع.

وفي ما يتعلق بوزير التربية ناجي جلول فقد سبق أن طالبت نقابات مدرسي التعليم الثانوي والأساسي بإقالته، ونظمت عدة إضرابات وهددت بمقاطعة الامتحانات الوطنية في حال عدم الاستجابة لمطالبها.

المصدر : الجزيرة نت