وزراء إسرائيليون يبررون "قنص الفلسطينيين"
وزراء إسرائيليون يبررون "قنص الفلسطينيين"

دافع وزراء يمينون إسرائيليون الثلاثاء، عن جنود ظهروا في شريط فيديو فرحين بعد تَحْرِير النار من بعد على فلسطيني لا يبدو أنه يشكل خطراً قبل أن يسقط أرضاً على الحدود بين الدولة العبرية وقطاع غزة.

وقلل جلعاد أردان، وزير الأمن العام الإسرائيلي من حزب الليكود الحاكم، من أهمية الشريط الذي انتشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل "كل شيء على ما يرام. انتم تثيرون ضجة أكبر من اللازم".

ورَسَّخَ أن "تَحْرِير النار ليس على أي كان، إنما على مخرب يقترب من الشريط الحدودي في وقت ممنوع فيه الدخول، وجاء من منطقة تسيطر عليها حركة حماس"، وتابع معلقاً على كلام الجنود، "وتِلْكَ ردود فعل إنسانية لجنود موجودين في موقع غَضَب".

وبثت القناة العاشرة الخاصة، شريط الفيديو دون أن تكشف كيف حصلت عليه ثم جرى تداوله على نطاق واسع سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو عبر محطات تلفزيونية وتم تصويره من الجانب الإسرائيلي من الحدود مع قطاع غزة التي شهدت فِي غُضُون 30 مارس، مواجهات دامية بين الجيش الإسرائيلي ومتظاهرين فلسطينيين أوقعت 31 شهيداً فلسطينياً وعشرات الجرحى.

ويظهر في الفيديو صوت جنود يتحدثون بالعبرية ثم صوت يقول بالعبرية "اقتله هل لديك رصاصة؟" ويرى في البعيد شبان فلسطينيون، ويرد الجندي القناص "لا استطيع رؤيته جيداً بسبب الأسلاك الشائكة. ابن العاهرة انه يتحرك كثيراً".

ويسمع صوت جندي آخر يقول "تعال عندي من هنا أفضل، الذي يرتدي الازرق لي (بمعنى سأتكفل به).. هل ستضرب الذي يرتدي اللون الوردي؟".

ويُسمع تَحْرِير رصاصة واحدة تصيب الشاب الفلسطيني الذي يرتدي السترة الوردية اللون ويسقط معها أرضاً ويركض حوله الشبان لرفعه. ثم يسمع اطلاق نار ويعلو هتاف عدد من الجنود، ويقول أحدهم “يا له من فيديو، ابن العاهرة، يا له من فيديو، بالطبع صوّرت، لقد أصيب في رأسه”.

وتبدو عليهم الفرحة لعملية القنص وينتهي الفيديو برؤية السواتر الترابية والسياج الحدودي ويقول المصور بصوت يصر فيه على اسنانه ".كلهم أولاد عاهرات".

فيما رَسَّخَ وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، في مقابلة لإذاعة الجيش "نحن نرسل جنودنا الى ساحة حرب وعلينا الدفاع عنهم وحمايتهم. نحن فِي غُضُون أيام نواجه أشخاصًا يريدون دخول البلاد فليس من الحكمة انتقاد الجنود. كل من كان في الميدان يعرف أنه لا يمكنك الجلوس في مقهى في تل أبيب أو في الأستوديو وتتخلى عن الجنود وتدينهم".

أما عضو الكنيست بيتسالئيل سموتريش كتب على حسابه على "تويتر"، "نحن أمام عدو قاس يريد تدميرنا. أفضل الجنود الذين يضحكون وهم يطلقون النار. دعمي الكامل لمقاتلينا".

المصدر : المصريون