“أف بي آي” يداهم مكتب محامي ترمب بنيويورك
“أف بي آي” يداهم مكتب محامي ترمب بنيويورك

داهمت عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي (أف بي آي) مكتب مايكل كوهين محامي الرئيس الأميركي الشخصي في نيويورك، وصادروا منه وثائق وتسجيلات متعلقة بمواضيع عديدة، بما في ذلك الإيصالات المدفوعة لممثلة إباحية.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن المدعين الفيدراليين في مانهاتن حصلوا على مذكرة لتفتيش المكتب بعد تصريح من المحقق الخاص روبرت مولر.

من جهته، وصف بيان إِسْتَولَي على عن محامي كوهين التفتيش بأنه غير مناسب تماما وغير ضروري، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن التفتيش لا يبدو أنه مرتبط بِصُورَةِ مباشر بالتحقيق الذي يجريه مولر.

ورجح البيان أن يكون هذا التفتيش ناتجا عن كشف المحقق الخاص لمعلومات أعطاها إلى المدعين العامين في نيويورك.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل البيان إن المداهمة تمت “في جزء منها بأمر” من المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في ما إذا حصل تواطؤ بين فريق حملة دونالد ترمب وروسيا أَثْناء حملة الانتخابات الرئاسية في 2016.

ووفقا لوكالة رويترز، فإن المحامي كوهين يعتبر محور جدل يحيط بدفع أموال لنجمة أفلام إباحية تزعم أنها أقامت علاقة مع الرئيس دونالد ترمب، وأنه تم دفع أموال لها قبيل الحملة الانتخابية في 2016 كي تلتزم الصمت بشأن هذا الأمر.

الجزيرة نت.

المصدر : النيلين