نواب بالبرلمان ينتقدون تطبيق التقشف على سفريات رئيس المجلس الوطني
نواب بالبرلمان ينتقدون تطبيق التقشف على سفريات رئيس المجلس الوطني

احتج عدد من النواب على تطبيق اجراءات التقشف الحكومي، على السفريات الخارجية لرئيس البرلمان في الدرجة السياحية.
وأرجع النائب حسن صالح، اعتراض النواب لأن رئيس البرلمان يمثل الرجل الدستوري الثاني في البلاد، ولفت الى انه ليس تمثيل لشخص بل رئيس البرلمان القومي، وتساءل (ما الحكمة من ان تسافر قيادة المجلس في الدرجة السياحية؟)، ووصف ذلك بأنه لا يليق بمن يمثل مجلس السودان، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل (يجب ان يأخذ وضعه الطبيعي والوزراء يسافرون بدرجة رجل اعمال)، وزاد (كم تكلف التذكرة؟).

ومن جانبه اعترض النائب حسن صباحي، على تخصيص مقعد في قبة البرلمان وصفه بالمميز للمستشار الاعلامي لرئيس المجلس، وذكر (احتج على وجود 3 أشخاص في المنصة من ببنهم المستشار الاعلامي)، وأضاف (هذا الامر فيه خلل واضح واللوحة غير مضبوطة)، وأرجع احتجاجاته لأن المستشار يخص رئيس المجلس ويجب ألا يتم اجلاسه داخل البرلمان).

ومن جهته استهجن النائب محمد علي نمر سفر رئيس المجلس في الدرجة السياحية، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل (لا يعقل ان يسافر بهذه الدرجة)، وتابع مخاطباً رئيس المجلس (سافرت القاهرة ولندن ولحدي هنا كفاية، ولابد ان يكون رئيس المجلس في الدرجة الاولى والنواب في الدرجة السياحية).

وبدوره دافع النائب صالح ابراهيم عن وجود المستشار الاعلامي لرئيس المجلس في منصة البرلمان، باعتبار ان رئيس المجلس يمثل البرلمان أُجَمِّعُ، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل (لابد ان يأخذ وضعه الطبيعي)، واشتكى صالح من ضعف مرتبات النواب، وقلل من التقشف وذكر (مع احترامنا للتقشف لايمكن ان يكون في البرلمان فقط)، وأردف (الكافتريا بقت سمحة واسعارها تضاعفت والمرتب ما زال في محلو).

الخرطوم: سعاد الخضر
صحيفة الجريدة

المصدر : النيلين