السلطات المصرية تقبض على المرشح الرئاسي الفائت «أبو الفتوح»
السلطات المصرية تقبض على المرشح الرئاسي الفائت «أبو الفتوح»

حَكَت فِي غُضُونٌ قليل وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، إن قوات الأمن المصرية ألقت إِحْتِجاز السياسي الإسلامي والمرشح الرئاسي السابق للرئاسة عبد المنعم أبو الفتوح فيما يتعلق بقضية الاتصال بجماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

 

وأضافت الوكالة أن نيابة أمن الدولة العليا أمرت بضبط وإحضار أبو الفتوح وعدد من قيادات حزب مصر القوية الذي يرأسه.

 

وكان أبو الفتوح واحدا من أبرز المرشحين في أول انتخابات تشهدها البلاد بعد انتفاضة سَنَة 2011 وحصل على نحو 18 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى.

 

وتأتي الاعتقالات قبل أسابيع من انتخابات الرئاسة التي يسعى الرئيس عبد الفتاح السيسي للفوز خلالها بولاية ثانية في سباق ضد سياسي لا يتمتع بشهرة كبيرة.

 

كذلك علي الجانب الأخر تأتي بعد يومين من دعوة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون لإجراء انتخابات حرة ونزيهة أَثْناء أول زيارة يقوم بها لمصر.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل سناء أحمد وهي قريبة أبو الفتوح لرويترز إن عشرات من رجال الشرطة في ملابس مدنية جاءوا إلى المنزل ومعهم أمر أحضار وإحضار واقتادوه ليل الأربعاء.

 

وحظرت مصر جماعة الإخوان المسلمين في 2013 بعدما عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي الذي ينتمي للجماعة بعد احتجاجات حاشدة على حكمه.

 

وترك أبو الفتوح الإخوان المسلمين في 2011 ليخوض انتخابات الرئاسة مستقلا ونأى بنفسه عن الجماعة فِي غُضُون ذلك الحين.

 

وأبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية.

 

وذكر الحزب على صفحته على فيسبوك أن السلطات ألقت إِحْتِجاز نائبه محمد القصاص الأسبوع الماضي وهو محبوس على ذمة تحقيقات.

 

وندد الحزب في وقت سابق من هذا الأسبوع باعتقال القصاص وانتقد ما وصفه بأنه ”الاستهداف الممنهج للسياسيين المعارضين“.

 

ونددت 13 جماعة حقوقية محلية ودولية يوم الثلاثاء بانتخابات الرئاسة المصرية التي تجري في مارس آذار قائلة إن السباق لن يكون حرا أو نزيها.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الجماعات في بيان مشترك ”تزعم الحكومة المصرية أنها ‘في مرحلة انتقال ديمقراطي‘، لكنها آخذة في الابتعاد عن الديمقراطية مع كل انتخابات جديدة“.

 

وتعهدت الهيئة الوطنية للانتخابات بإجراء الاقتراع وفقا لمبادئ الاستقلالية والشفافية والموضوعية.

 

المصدر : المصدر اونلاين