إصلاح الضالع وإب والبيضاء ينعون القيادي "كمادي" ويدعون لإنقاذ عدن من شبح الاغتيالات
إصلاح الضالع وإب والبيضاء ينعون القيادي "كمادي" ويدعون لإنقاذ عدن من شبح الاغتيالات

نعت فروع التجمع اليمني للإصلاح في محافظات "البيضاء وإب والضالع"، نعت القيادي في إصلاح عدن "شوقي كمادي" الذي ارتقى شهيداً برصاصات غادرة ومجهولة أمس الثلاثاء، مطالبة بانقاذ عدن من شبح الاغتيالات.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إصلاح محافظة البيضاء في بيان له تلقى "الصحوة نت" نسخة منه، إن الشيخ كمادي نذر حياته وبذل عمره في خدمة المجتمع ومقاومة كل مشاريع القتل والتدمير والخراب وطالته أيادي آثمة تشاركت فيها قوى الشر والاجرام التي تواصل سفكها للدماء اليمنية الطاهرة على امتداد التراب اليمني .

 ورَسَّخَ إصلاح البيضاء أن مسيرة الإصلاح ومشروعه الوطني سيستمر ولن تعيقه جرائم القتل والاغتيالات والاعتقالات والملاحقات بحق قيادات الإصلاح وناشطيه بل ستزيده اصرارا ًعلى مواصلة الطريق والمشاركة الفاعلة في استكمال المشروع الوطني والدفاع عن الوطن وشرعيته وهويته الحضارية وثوابته الوطنية وليعلم الجميع أن تِلْكَ الجرائم لم ولن تسقط بالتقادم.

 

 وفي السياق ندد إصلاح محافظة إب بالعملية الإجرامية الجبانة وكل العمليات التي امتهنت سفك الدماء الطاهرة و إزهاق الأرواح البريئة، و طالت أياديها الآثمة عدداً من العلماء و الدعاة و الخطباء، والقيادات المدنية والعسكرية.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إصلاح إب إن تِلْكَ الجرائم ممنهجة، وفق مخطط خبيث يستهدف في المقام الاول أمن وسلامة المجتمع واستقراره، وكل الرموز المدنية والسياسية و وجهاء محافظة عدن وقادتها

 ودعا إصلاح إب في بيان له تلقى موقع "الصحوة نت" نسخة منه، دعا  رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الداخلية الى تحمل مسئوليتهم القانونية والاخلاقية , والعمل الجاد والعاجل الى ايقاف هذا النزيف الدموي الذي تتعرض له عدن واهلها.

 

 

 

كذلك علي الجانب الأخر دان واستنكر فرع حزب الإصلاح في محافظة الضالع وبأشد العبارات ما وصفه بالجريمة الغادرة والجبانة التي طالت المناضل والقيادي الإصلاحي والتربوي المقاوم رئيس دائرة التنظيم والتأهيل للإصلاح بمحافظة عدن شوقي كمادي.

 ورَسَّخَ المكتب التنفيذي للإصلاح بالضالع في بيان له أن تِلْكَ العمليات الجبانة تستهدف بالمقام الأول الشرعية والمشروع العربي المشترك والنسيج الاجتماعي الوطني وعرقلة بناء الدولة اليمنية الاتحادية المنشودة خدمة لأهداف ومشروعات غير وطنية وغير عربية.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إصلاح الضالع أن هذا العمل الجبان والغادر يتطلب من الجميع رئاسة وحكومة وتحالف عربي ومجتمع محلي الوقوف بحزم أمام تِلْكَ الاغتيالات ومحاسبة مرتكبيها ومن يقف وراءهم بل ومحاسبة كل من يقصر بعمله في حفظ أمن الوطن والمواطن.

 كذلك علي الجانب الأخر طالب الجهات المسئولة في وزارة الداخلية وأمن العاصمة المؤقتة عدن سرعة التحرك للقبض على مرتكبي تِلْكَ الجريمة وكل الجرائم التي سبقتها وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم العادل وكشف الجهات التي تقف وراءهم للرأي العام وحملهم مسئولية أي تقصير أو تراخي.

  

 

 

 

المصدر : الصحوة نت