وزير الدفاع الأميركي: الوضع الإنساني في صنعاء سيتدهور على الأرجح بعد مصرع صالح
وزير الدفاع الأميركي: الوضع الإنساني في صنعاء سيتدهور على الأرجح بعد مصرع صالح

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن مصرع الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح سيؤدي على الأرجح، في المدى القصير، إلى تدهور الوضع الإنساني البائس بالفعل في هذا البلد.

 

 

وقتل صالح في حَمْلَة يوم الاثنين بعدما بدل ولاءه في الحرب الأهلية حيث تخلى عن حلفائه الحوثيين، المتحالفين مع الحكومة الإيرانية، وانضم للتحالف بقيادة السعودية.

 

وساهم ذلك، علاوة على حصار يفرضه التحالف واشتباكات داخلية، في ظهور كارثة إنسانية. ويقترب زهاء سبعة ملايين شخص من المجاعة بينما يشتبه في إصابة قرابة المليون بالكوليرا.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل ماتيس للصحفيين يوم الثلاثاء على متن طائرة عسكرية في الطريق إلى واشنطن بعد رحلة قصيرة إلى الشرق الأوسط وجنوب آسيا إن من السابق لأوانه معرفة تأثير مصرع صالح على سير الحرب.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن هذا قد يدفع الصراع صوب مفاوضات سلام تدعمها الأمم المتحدة أو تحوله إلى ”حرب أشد ضراوة“.

 

لكنه أضاف أن ”شيئا واحدا أعتقد أن بوسعي أن أقوله بمزيد من القلق وربما الترجيح وهو أن الوضع بالنسبة للأبرياء هناك، الجانب الإنساني، سوف يتدهور على الأرجح في المدى القصير“. ولم يوضح سببا لذلك.

 

وقتلت الحرب بالفعل أكثر من عشرة آلاف شخص وشردت الملايين.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل ماتيس “لذلك فإن هذا هو المجال الذي ينبغي لنا جميعا أن نشمر عن سواعدنا فيه. الآن، ماذا ستفعلون بخصوص الدواء والغذاء والمياه النظيفة والكوليرا.

 

”أعتقد أنه يتعين زيادة التركيز على الجانب الإنساني في الوقت الحالي“.

 

وتتلقى السعودية وحلفاؤها دعما لوجستيا وفي مجال معلومات المخابرات من الولايات المتحدة.

 

لكن ماتيس حَكَى فِي غُضُونٌ قليل إنه لا يعتقد أن الجيش الأمريكي سيلعب دورا في تخفيف الوضع الإنساني.

 

المصدر : المصدر اونلاين