أول تعليق للملك سلمان بن عبد العزيز ومجلس الوزراء السعودي بعد مقتل علي عبد الله صالح
أول تعليق للملك سلمان بن عبد العزيز ومجلس الوزراء السعودي بعد مقتل علي عبد الله صالح

علق مجلس الوزراء السعودي، اليوم الثلاثاء 5 ديسمبر/ كانون الأول، على الأحداث الجارية في اليمن ومقتل الرئيس السابق علي عبد الله صالح.


وقال مجلس الوزراء إنه يجدد حرص المملكة الدائم على استقرار اليمن وعودته إلى محيطه العربي، وعلى كل ما فيه مصلحة شعبه وحفظ أرضه وأمنه وهويته ووحدته ونسيجه الاجتماعي في إطار الأمن العربي والإقليمي والدولي.

​كما أعرب مجلس الوزراء عن أمله في أن تسهم انتفاضة أبناء الشعب اليمني ضد "المليشيات الحوثية الطائفية الإرهابية المدعومة من إيران في تخليص اليمن الشقيق من التنكيل والتهديد بالقتل والإقصاء والتفجيرات والاستيلاء على الممتلكات العامة والخاصة".

 

ورحب مجلس الوزراء السعودي بالبيان المشترك الصادر عن الاجتماع الدولي الخاص بالأزمة اليمنية في لندن، مقدرا ما تضمنه من دعم وتأييد كامل للمملكة في حقها المشروع للدفاع عن نفسها من التهديدات التي تستهدف أمنها واستقرارها.

من جهة أخرى، جدد مجلس الوزراء السعودي موقف المملكة الثابت ووقوفها الراسخ والدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني لنيل حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.

​ كما أعرب عن قلقه البالغ والعميق مما تردد عن عزم الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، مما يعد إخلالا كبيرا بمبدأ عدم التأثير على مفاوضات الحل النهائي.

 

 

​وشدد على أهمية أخذ الإدارة الأمريكية في الحسبان العواقب البالغة السلبية لهذه الخطوة، وأمل المملكة في عدم اتخاذها لكي لا تؤثر على قدرة الولايات المتحدة الأمريكية على مواصلة مساعيها في الوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية وفق المرجعيات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية. ، ​وترأس جلسة اليوم الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

 

 

المصدر : وكالات