أحمد علي عبدالله صالح يتوعد بالثأر لوالده «من أعداء الوطن والإنسانية»
أحمد علي عبدالله صالح يتوعد بالثأر لوالده «من أعداء الوطن والإنسانية»

تعهد أحمد علي عبد الله صالح، نجل الرئيس اليمني السابق، اليوم الثلاثاء، بالثأر لمقتل والده من الحوثيين، ومواجهة من وصفهم بـ«أعداء الوطن والإنسانية».

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل النجل الأكبر لصالح، في بيان وَصَمَ، نقلته وكالة «الأناضول»، إنه «سنعتلي صهوة الجياد لنواجه ببسالةِ الرجال المؤمنين بمبادئهم، أعداء الوطن والإنسانية الذين يحاولون طمس هويته وهدم مكتسباته وإذلال صنعاء واليمنيين»، في إشارة إلى جماعة الحوثي التي قتلت والده أمس الإثنين.

 

وذكر نجل صالح، الذي يتواجد في الإمارات، أن والده «قتل في منزله حاملا سلاحه ومعه رفاقه"»، خلافا للروايات الحوثية التي ذكرت أنه قتل في طريقه إلى بلدة سنحان التي ينحدر منها، أثناء محاولته اللجوء إليها.

 

وأشار أحمد، الذي كان يقود وحدة الحرس الجمهوري أَثْناء وَقْتُ حكم والده، إلى أن عددا من رفاق الرئيس السابق ومن أسرته لا يزالون مفقودين أو طالتهم ما أسماها بـ«يد البطش الفاشية».

 

وفيما رَسَّخَ على أنه ماضٍ لحمل نفس راية والده، دعا نجل صالح إلى «التكاتف والتآزر للتصدي لهذه المخاطر، وإبعادها عن الوطن بيدٍ واحدة».

 

وسيطر الحوثيون، ثْبَتَ أمس، على منزل صالح الواقع في حي الكميم وسط صنعاء، وقاموا بتفجيره ونهب الأسلحة التي كانت بداخله، وفق وسائل إعلام تابعة لهم.

 

وشهدت صنعاء، في الأيام الأخيرة، معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات الرئيس اليمني الْفَقِيدُ علي عبد الله صالح، قَامَتْ بالأنتهاء بمقتل الأخير وهزيمة قواته.

 

المصدر : المصدر اونلاين