طلال سلو يفضح خبايا العلاقة بين الوحدات الكردية والولايات المتحدة
طلال سلو يفضح خبايا العلاقة بين الوحدات الكردية والولايات المتحدة

صحيفة البيان :- حَكَى فِي غُضُونٌ قليل "طلال سلو" الناطق المنشق عما يسمى بـ"قوات دمشق الديمقراطية"، التي يشكل تنظيم "ب ي د" (حزب الاتحاد الديمقراطي) ذراع منظمة "بي كا كا" الإرهابية في دمشق، عمودها الفقري، إن الولايات المتحدة قدمت أسلحة ثقيلة ومتطورة لمسلحي التنظيم تحت ستار إِعَانَة قوات دمشق الديمقراطية، ودون مراقبة ضد من استخدمت تِلْكَ الأسلحة ولا مكان استخدامها.

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك في مقابلة خاصة لـ "سلو" مع وكالة الأناضول، سلط خلالها الضوء على خفايا تقديم الولايات المتحدة الأمريكية الأسلحة لمسلحي "ب ي د" و"بي كا كا" تحت ستار إِعَانَة قوات دمشق الديمقراطية.

وفي ما يلي نص الحوار مع سلو:

سؤال: كيف بدأت علاقتكم مع منظمة "بي كا كا"؟

الجواب: بداية تلقيت دعوة من مناطق عفرين للانضمام باسم لواء السلاجقة الى جيش الثوار، وقد كنت في تلك الفترة بانقرة،. طبعا توجهت إلى هناك بعد ما تم الاتفاق بيني وبين القيادة بعفرين، وكان هناك مسؤول عن المناطق تعرفت عليه لاحقا، ويدعى "حج أحمد خضرو"، وهو من قيادات حزب العمال الكردستاني (بي كا كا)، وكان مسؤولا عن المنطقة التي توجهت إليها.

طبعا كان هناك تشكيل لجيش الثوار، وجيش الثوار كان مشكل على شكَلُ تشكيل قوات دمشق الديمقراطية، من المكون العربي بقيادة "أبو عربي برد". أما المكون الكردي فكان بقيادة صلاح "تشبو" قائد لواء جبل الأكراد، وأنا كنت ممثلا عن لواء السلاجقة ذو المكون التركماني.

بداية أغسطس/ آب 2015، توجهت إلى مناطق عفرين، وبقيت هناك مدة شهرين ونصف الشهر، وقمت بمهمات داخل قيادة جيش الثوار.

كنا موجودين ولكن لم نكن أصحاب القرار، صاحب القرار كان "الحج أحمد خضرو" الذي كان من قيادات حزب العمال الكردستاني. أسسنا قوات دمشق الديمقراطية بقيادة شاهين جيلو، ويتعين علينا أن نذكر نقطة هنا، وهي أن تاريخ اجتماعنا (في أكتوبر 2015) كان منتصف هذا الشهر، ولكن ما طلبه منا شاهين جيلو، هو إصدار بيان في تاريخ 10.10.2015، وليس تاريخ 15.10.2015.

وعندما سألنا عن سبب هذا الطلب، أجاب أنه في الفترة ما بين 10 إلى 15، قامت القوات الأمريكية بإلقاء أسلحة وذخائر لصالح وحدات حماية الشعب "ي ب ك" (الذراع المسلح لحزب الاتحاد الديمقراطي) بمناطق بريف الحسكة، لذا فإن تاريخ إلقاء الأسلحة مغاير لتاريخ تشكيل قوات دمشق الديمقراطية، وتوجب علينا إصدار البيان في يوم العاشر من الشهر، حتى يتسنى للإدارة الأمريكية التوضيح للرأي العام العالمي والمؤسسات الموجودة ضمن الإدارة، أن هذا السلاح لم يذهب لوحدات حماية الشعب أو القوات الكردية وإنما ذهب إلى قوات دمشق الديمقراطية بعد تشكيلها.

سؤال: حَكَى فِي غُضُونٌ قليل قائد القوات الخاصة الأمريكية ريموند توماس إن تَحْرِير اسم قوات دمشق الديمقراطية على "ي ب ك"، "حملة ذكية من أجل إكسابها الاعتبار"، ألم تتكون بعد هوية خاصة بقوات دمشق الديمقراطية؟

الجواب: السبب الأساسي (لهذه التسمية) هو اتفاق الولايات المتحدة الأمريكية مع القيادة الكردية، ليس لدي علم (بالتفاصيل)، لكن حسب المعطيات التي رأيناها، كان هناك توجه من قبل القيادة الأمريكية من أجل تدعيم الأكراد بالسلاح والعتاد، ولئلا يحدث كَبَحَ لدى الرأي العام بخصوص تقديم الدعم للأكراد فقط، شكلوا قوات دمشق الديمقراطية. السلاح كان يرسل لقوات دمشق الديمقراطية قبل التشكيل والتسمية.

تكلموا عن وحدة المكونات (الخاصة بقسد) ولكن لا وجود لهذا الأمر. والمكون الأساسي هو الكردي، والقيادة الأساسية التي تمتلك كل القرارات هي قيادة "بي كا كا" الإرهابية. تكلموا عن القضاء على الإرهاب، وتفاجأنا لأنه حين يجري القضاء على الإرهاب نرى عملية تهريب لعناصر تنظيم الدولة الأسلامية، ووجدنا أن العملية تمت بالاتفاق بين قيادة "قسد" وشاهين جيلو والقيادة الأمريكية.

كل الذي رأيناه أن الهدف من التشكيل هو مجرد شعارات، وتبين لي أنها شعارات زائفة وبعيدة عن الواقع، وأرادوا من خلالها التأثير على تفكير المواطن الموجود في تلك المناطق والإيحاء بأن قوات "قسد" لديها قوات محررة وقوات تعمل على القضاء على الإرهاب وقوات ستجلب للمواطن الحرية والكرامة والعدالة وغيرها. (هي قوات محررة تعمل على القضاء على الإرهاب وستجلب ستجلب للمواطن الحرية والكرامة والعدالة وغيرها)

غير أنه للأسف الذي حصل هو تدمير للمدن وتشريد وقتل السكان حتى عند وضعهم ضمن مناطق محمية، كانوا يقومون بعملية ابتزاز للسكان، وقتلوهم وشردوهم ودمروا ديارهم وبيوتهم وأراضيهم وممتلكاتهم.

إذا الغاية من التأسيس تمثلت في شعارات كاذبة فقط لا غير تمت بموجب اتفاق بين الإدارة الأمريكية وشاهين جيلو وقيادة "بي كا كا". طبعا هناك أهداف للولايات المتحدة، وهذا الأمر تبين لنا لاحقًا. فأمريكا هدفها أولا من أَثْناء دعمها ما يسمى بـ"قسد" هو إيصال السلاح والدعم العسكري لـ"ب كا كا". طبعا أرادوا أن يظهروا بصورة المنتصر، وأن يصوروا الادارة الأمريكية على أنها قضت على الإرهاب وعلى عاصمة الإرهاب، الرقة، وعلى "الدولة الأسلامية".

سؤال: الولايات المتحدة زعمت في وقت سابق أنها زوّدت العرب بالأسلحة وليس تنظيم "ي ب ك"، هل كان ذلك صحيحًا؟

الجواب: في المراحل الأولى كنّا نوقّع فقط على استلام الأسلحة (على وثائق الأمريكيين)، ولكن جميع الأسلحة كانت تذهب إلى شخص يُدعى "صفقان" وهو قيادي لدى "بي كا كا" من أكراد انقرة، وهو كان يرسلها إلى مكان لا يعرفه أحد غيرهم، وهذا الأمر مستمر حتى الآن.

وعلى سبيل المثال، سلّموا جميع الأسلحة أَثْناء عملية "منبج" لشخص عربي الأصل يُدعى عدنان أبو أمجد (على الورق)، وكانت تِلْكَ خطوة متعمّدة، ولكنها كانت عبارة عن مسرحية، لأن أبو أمجد كان يقول لي: "أتلقى (على الورق) كميات ضخمة من الأسلحة ولكن لا يتم تسليمي ولا قطعة منها.. كانت مهمتي وصلاحيتي التوقيع فقط".​

سؤال: لماذا اختارت واشنطن تِلْكَ الطريقة؟

الجواب: كل الأفكار كانت توضع من قبل بريت ماكغورك، المبعوث الأمريكي للتحالف الدولي ضد الدولة الأسلامية. أثناء عمليات تحرير الرقة، طلب تشكيل قوة باسم التحالف العربي. مهمة تِلْكَ القوات تمثلت فقط في استلام الأسلحة، وقد تم استلام كميات كبيرة من الأسلحة بالفعل، غير أنه لم يوزع على العرب والتركمان والسريان فعليا سوى أسلحة خفيفة، التحالف حمل اسم العرب إلا أنّه لم يملك شيئا. والمجلس العسكري لدير الزور (التابع لقسد) كانت مهمته التوقيع فقط. أمريكا كان لديها علم بهذا، وهم أرادوا عمدا تِلْكَ المسرحية، كل تِلْكَ الألاعيب حيكت من أجل عدم ظهور حقيقة وصول تِلْكَ الأسلحة إلى بي كا كا، إلا أننا كنا على ثقة بأن الأسلحة المتطورة كانت تذهب لـ "بي كا كا" و"ي ب ك".

سؤال: من يدير الكيان الذي يعرف بقوات دمشق الديمقراطية؟

في الحقيقة الولايات المتحدة هي التي تديرها. فكل ما يجري كان عبارة عن مسرحية حتى ولو حَدَثْتِ انتخابات. الجميع يعرف حقيقة شاهين جيلو. وان هذا الشخص كان على رأس "قسد". ومساعده كان اسمه "قهرمان" وهو أحد قيادات بي كا كا. وكنت أنا المسؤول الثالث. وكنا نجد في كل مكان نقاط تفتيش ومراقبة. سواء في المحكمة أو المجلس المدني أو الصحة، وكان لا بد من تواجد عنصر من بي كا كا على الأقل (في تِلْكَ الأماكن).

سؤال: ما دور شاهين فرهاد عبدي الملقب بـ "شاهين جيلو" - المدرج على القائمة الحمراء للمطلوبين لدى السلطات التركية التي وضعت مبلغ 4 ملايين ليرة (أكثر من مليون دولار) لمن يدلي بمعلوات تؤدي لاعتقاله - في عمليات تقديم السلاح؟

الجواب: بعد إعداد قائمة الأسلحة المطلوبة، كان شاهين جيلو يرسلها للأمريكيين، الأسلحة المقدمة كان يحظر ظهورها على وسائل الإعلام، وكان التكتم بالغ الشدة القصويًا على نوع الأسلحة المقدمة (من الولايات المتحدة).

سؤال :هل تراقب الولايات المتحدة وجهة الأسلحة والطرف المستهدف بها؟

الجواب: الأمريكيون لا يهتمون إلى أي مكان ستذهب الأسلحة، ولم يسألوننا يومًا عن ما نفعله بتلك الأسلحة، حتى أنهم كانوا يصدقون "ي ب ك" عندما يقول إن الأسلحة نفذت، ليشرعوا فورًا في إرسال دفعات جديدة. كذلك علي الجانب الأخر أن الجانب الأمريكي يعلم بأن العرب والتركمان والسريان ليس لهم مكان في تِلْكَ المعادلة، وكان هناك إِعَانَة محدود في عهد (الرئيس الامريكي السابق باراك) أوباما، وتغير صُورَةِ الدعم بعد تسلم (دونالد) ترامب للرئاسة.

في عهد أوباما كانت تصلنا أسلحة مستخدمة أيضًا، وبعضها كان غير صالح للاستخدام، وعندما ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ترامب بدأت تصلنا عربات مدرعة.​

سؤال: ماذا تعرف عن موقع قيادات بي كا كا المتواجدة في جبال قنديل داخل قوات دمشق الديمقراطية؟

الجواب: حتى لوكان جيلو القائد العام لقوات دمشق الديمقراطية، إلا أنّ هناك سلطة أعلى منه تتدخل في الأمور. وتِلْكَ السلطة هي باهوز أردال. وباهوز كان يتلقى تعليماته من جبال قنديل (معقل بي كا كا)، أي من صبري اوق. بعد انتقال أردال إلى قنديل ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ مكانه نور الدين صوفي، وبدأ بإعطاء التعليمات لجيلو. وحاليا جيلو هو القائد العام ونائبه قهرمان. يوجد الْكَثِيرُونَ من المكاتب، مثل العلاقات العامة والمالية والتسليح والأرشيف إلا أنها ليست في القيادة العامة لقوات دمشق الديمقراطية، وبسبب النزاعات، لم يتم ترشيح أسماء جديدة للقيادة العامة.

والمناطق في دمشق تدار على الشكل الآتي: في عفرين ثلاث شخصيات تدير المنطقة، حج أحمد خضرو ومحمود بيرخودان القياديين في بي كا كا ونوجين (مسؤولة عن المرأة في عفرين). وباقي المنطقة من منبج- كوباني حتى نهاية الجزيرة السورية تدار من الناحية الإدارية من قبل خليل تفدام، الذي يتلقى التعليمات من قبل باهوز إردال. ومنبج كانت تدار من قبل إسماعيل ديريك وهو من قيادات بي كا كا، والمسؤول العسكري فيها هو جميل مظلوم وهو أيضًا من بي كا كا. أما مسؤول الرقة المدني والعسكري فهو زوهاد كوباني تحت تسمية "حسن" الذي أتوا به من أوروبا. أما مسؤول دير الزور فهو بولات جان، أحد أبرز رُؤَسَاءُ بي كا كا.

كل الأشخاص الذن ذكرتهم ينتمون لمنظمة بي كا كا ويتلقون تعليماتهم منها، وأنا بسبب علاقتي بباهوز، تلقيت دعوة من قنديل للقاء مراد قره يلان (قيادي في بي كا كا). ثم ألغوا اللقاء خشية انتشار صور لقائنا في وسائل الإعلام، والربط بين قيادات "بي كا كا" وقوات دمشق الديمقراطية. أما نور الدين صوفي، فذهب مطلع الشهر الحادي عشر (نوفمبر الماضي) إلى قنديل ليحضر اجتماعا ثم عاد، وظهر في تسجيل مصور لقره يلان. كانوا يذهبون ويعودون بسرية. بي كا كا استفادت من دور صالح مسلم كواجهة من أَثْناء وسائل الإعلام ونجحت في استغلاله، وأنا بقيت بينهم سنتين وأربعة شهور ولم ألتق بصالح مسلم، وفي الحقيقة لم يكن له أي دور، حتى أنهم أجلسوه في الصف السابع في حفل الذكرى السنوية الثالثة لإعلان الإدارة الذاتية (في شمال دمشق)، وصالح مسلم عبارة عن ورقة قَامَتْ بالأنتهاء بالنسبة لهم. ​

سؤال: ما عدد المسلحين المنتمين لما يسمى قوات دمشق الديمقراطية؟

الجواب: ليس هناك إحصائية ثابتة، لأن أرشيف " قسد" غير جاهز حتى الآن، لكن بالنسبة للإحصائية التقريبة يمكننا القول إن هناك حوالي 50 ألف ما بين مقاتل ومقاتلة تتشكل منها قسد، وأكثر من 60-70فِي المائة من هؤلاء هم "ي ب ك" و"ي ب ج (وحدات حماية المرأة)"، ثم تأتي باقي المكونات.

أما المكون التركماني فنحن كنا عبارة عن فصيل صغير بقيادتي أنا، ضمن قرية حمام التركمان، يضم نحو 65 مقاتل، وكان هناك طرح من قبل إدارة "بي كا كا" وخاصة من قبل شاهين جيلو، أن يكون هناك اسم فقط وبشكل رمزي (بدون أي مقاتلين للتركمان). كذلك علي الجانب الأخر أن المجلس العسكري السرياني يضم حاليا حوالي 50 عضو فالتسمية كبيرة غير أن العدد صغير.

وكانت هناك فكرة جرى طرحها جيلو علي بشأن تشكيل مجلس عسكري تركماني، ولكن طلب مني أن يكون عبارة عن 3 فصائل وبشكل رمزي، فقلت له ليكن عددهم 150 شخصا، فأجابني: لماذا 150؟ يكفي 50 . فالمسألة إذا عبارة عن أسماء فقط تكشف النقاب عن ليوهموا للرأي العام أن كل تِلْكَ المكونات موجودة ضمن "قسد".

بالنسبة للمكون العربي (في قسد)، هناك عدد كبير، غير أنه في الفترة الأخيرة لم يكن يشارك. وتوجد ضمنه قوات الصناديد من عشيرة الشمر وقائدهم الشيخ بندر، غير أنه نتيجة لتهميشه من قبل "بي كا كا" كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا ، فقد اتخذ هو الآخر موقفا سلبيا تجاه القوات (قسد).

طبعا هناك مكونات أخرى. في ريف الرقة، انضم بصراحة الكثير لـ "قسد" لكن شاهين جيلو كان يطلب منهم الانضمام ضمن إلى وحدات حماية الشعب "ي ب ك" على أفواج. عند تحرير الشدادة (مدينة تتبع الرقة) انضم المكون العربي بالآلاف (إلى قسد). في بداية الحملات (المفترضة ضد الدولة الأسلامية) نلاحظ أن من كانوا يسقطوا في معارك مايسمى بالتحرير، 80فِي المائة منهم كانوا من المكون الكردي و20فِي المائة من المكونات الأخرى.

أما حاليا، فقدانعكست الصورة، نرى أن عدد الذين يسقطون 80فِي المائة منهم من المكون العربي و20فِي المائة من المكون الكردي. وهذا دليل على زيادة أعداد العرب ضمن القوات من جهة، من جهة ثانية دليل كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا على أن العرب خُدعوا كذلك علي الجانب الأخر خُدع الباقون فقد قيل لهم: "أنتم ستكونون جزءا من المكونات الأساسية لهذه القوات، وتِلْكَ القوات هي قوات وطنية تسعى لتحرير الوطن"، وعلى هذا الأساس انضم العرب بدافع وطني، كي يكونوا جزءا من القوات وكي يحروروا المناطق العربية، ولكنهم انضموا فعليا عبر أفواج إلى "وحدات حماية الشعب" وليس ضمن "قسد".

سؤال: ماذا تعرف عن وضع الملتحقين بصفوف "ي ب ك" من البلدان الغربية؟

الجواب: نحن (عندما كنا) بقوات دمشق الديمقراطية كنا نحاول توضيحه لكن "ي ب ك" لم تكن تقبله وهو أن "ي ب ك" جزء من "قسد"، إلا أنهم لم يكونوا يرضون بذلك، وكانوا دائما يقولون نحن مستقلون، يعني أنهم مستقلون بالكامل عما يسمى قسد. ولكن أصلا وكما ذكرت "قسد" هي عبارة عن تسمية وهمية فقط لا غير، وبصراحة لا وجود لها على الأرض.

حاليا عندنا شيء اسمه مقاتلون أمميون هم من عدة دول على مستوى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ جاؤوا وانضموا إلى وحدات حماية الشعب وانضمت منهم نساء إلى "ي ب ج" (وحدات حماية المرأة)، وهناك من انضموا لـ "ي ب ك"، كان هدف وجود بعضهم محاربة الإرهاب والقضاء على الدولة الأسلامية والبعض الآخر كان هدفه دعائيا. رأينا شخصا هناك ذكروا أن اسمه مصطفى وأنه ممثل عالمي، غير أنه موجود للدعاية فقط. حتى أن إحدى السيدات وكانت تدعي أنها مقاتلة، وهي بالأساس عارضة أزياء بكندا، أجرت مقابلات (صحفية أَثْناء وجودها مع القوات) لمدة 3 سنوات ثم عادت إلى بلدها.

سؤال: ماذا تعرف عن حجم الرواتب التي يتقاضها منتسبو التنظيم؟

الجواب: تتراوح الرواتب ما بين 170 و200 دولار شهريًا، وكان القادة بدون رواتب لكنهم يكسبون الأموال من التهريب والرشاوي، وأنا كنت أتلقى راتبي مباشرة من شاهين جيلو بآلاف الدولارات، لذلك كان وضعي جيد للغاية.

أمّا المسلحون، فكانوا يتقاضون الرواتب بالليرة السورية، بينما كان الفريق القيادي لـ"بي كا كا" بدون رواتب لكن جميع طلباتهم كانت تُلبّى، وفي وقت لاحق ثْبَتَت حالات الفساد.​

المصدر: الاناضول 

المصدر : جي بي سي نيوز