حصرياً الغيثي: استشعار بناء الوطن وخدمة المواطن في تنفيذ المشاريع مقدم على الربح
حصرياً الغيثي: استشعار بناء الوطن وخدمة المواطن في تنفيذ المشاريع مقدم على الربح

حسن السلمي _ جدة

«ليحقق أي مقاول أو موظف أو عامل نجاحه في أي عمل موكل إليه، يجب عليه أولا أن يستشعر الأمانة الملقاة على عاتقه تجاه بناء وطنه وخدمة مجتمعه وأهله، قبل أن ينظر إلى المقابل المادي الذي يمكن أن يحصل عليه من العمل الموكل إليه»، بهذه الرؤية بدأ رئيس مجلس رئاسة شركة المشروعات للخدمات البحرية المنفذة لمشروع الواجهة البحرية بجدة محمد علي بن ناصر الغيثي الشريف حديثه لـ «مكة» في حوار مطول، تحدث فيه عن تنفيذ شركته للمشروع «الحلم»، وهو مشروع الواجهة البحرية بجدة، مؤكدا أنه ما زال شغوفا بأن تقدم شركته الكثير للوطن وأهله، رغم النجاح الذي حققته في تنفيذ مشروع الواجهة البحرية للمرحلتين الرابعة والخامسة، والتي يفتتحها مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة خالد الفيصل اليوم، وذلك قبل ختم عقد التنفيذ الفعلي بنحو سَنَة كامل.

1 هل ترون أنكم نجحتم في تنفيذ مشروع الواجهة البحرية بجدة؟

لا يمكنني إعطاؤكم حكما بالنجاح أو الفشل، ولكننا نرى أننا أنجزنا كثيرا في هذا المشروع، وكان لدينا إصرار بأن نحقق الإنجاز قبل موعده المحدد، وسنترك الحكم على نجاحنا في إنجاز هذا المشروع للمسؤولين بالمنطقة، وكذلك للمواطنين والزوار الذين نثق بأنهم سيستمتعون بالخدمات التي ستقدم لهم على بحر جدة من أَثْناء هذا المشروع الكبير.

2 في بداية الحديث معكم تحدثتم عن المسؤولية الوطنية والمجتمعية المنوطة بشركات القطاع الخاص، كيف توائمون بين ذلك وبين الربحية؟

بداية لم يعد تقييم شركات القطاع الخاص يعتمد على ربحيتها فحسب، بل حتى في قدرتها على الإسهام في عملية تنمية المجتمع وتحقيق المزيد من الازدهار والرفاهية لأبنائه.

وقد أدركت مؤسسات القطاع الخاص أنها غير معزولة عن المجتمع، فالمؤسسات - ككيان بشري ومالي – كانت وما زالت تلعب دوما دورا مهما ومركزيا، إلى جانب الفاعلين الآخرين في تنمية المجتمع الذي تعمل في كنفه، وهي المصدر الرئيسي للثروة والتحديث وتوليد فرص العمل، بل وبات من المحتم عليها الاهتمام بمسؤولياتها الوطنية والاجتماعية وتوسيع نشاطاتها. ونحن جزء من تِلْكَ الشركات.

3 ما هي مسؤولياتكم المجتمعية كشركة للمشروعات البحرية؟

أولا، دعني أتحدث عن تخصصنا في الخدمات البحرية. هذا التخصص نادر. وللأسف لا أرى إقبالا كبيرا عليه من قبل الشركات والمستثمرين رغم امتداد وطننا على مساحات طويلة من البحار، وحاجته الفعلية لشركات تمارس تأسيس البنى التحتية الشاطئية والبحرية، وربما يعود ذلك إلى التكلفة العالية في تِلْكَ المشاريع، وربما إلى الحاجة إلى عمالة متخصصة في هذا الجانب، وكذلك آليات محددة ودقيقة.

أما ما يتعلق بمسؤوليتنا المجتمعية فإن أهم مبادئ المسؤولية المجتمعية لشركة المشروعات للخدمات البحرية هي محاولة إيجاد حلول للمشكلات التي تقف عائقا في وجه النمو الاقتصادي، ولذلك سخرت الشركة كل الجهود والطاقات والخبرات لخدمة أبناء المجتمع ورفاهيته، كذلك علي الجانب الأخر أنها تسعى إلى توسيع نطاق مسؤوليتها الاجتماعية عبر المساهمة في المشروعات التنموية والمبادرات التي تستهدف تنمية المجتمع، إضافة إلى قيام الشركة بمشاركة مكتب العمل في إعداد نشرات توعوية للتعريف بنظام العمل والعمال، استفضالاً عن أن الشركة وأَثْناء مسيرتها تبرعت بنحو الخامسة عشر مليون ريال لتنفيذ أَغْلِبُ الأعمال لدى عدد من الجهات الحكومية، إيمانا منها بدورها الوطني والمجتمعي.

4 حدثنا بالتفصيل عن شركة المشروعات للخدمات البحرية؟

شركة المشروعات للخدمات البحرية هي شركة سعودية ذات مسؤولية محدودة، تم إنشاؤها سَنَة 2002 ، وهي متخصصة في الأعمال البحرية والبيئية، وتمتلك كادرا هندسيا مؤهلا وفنيين وعمالة مدربة ذات خبرة واسعة تمكنها من إنجاز الأعمال بالمعدات وتركيب أحدث الملحقات.

ويسعدنا أن الشركة مصنفة كواحدة من كبريات الشركات الرائدة وبالدرجة الأولى في تنفيذ المشاريع التنموية ومشاريع البنية التحتية ومشاريع إنشاء وصيانة الأرصفة البحرية بالمملكة ومشاريع حماية البيئة، وتمتلك من الخبرات الفنية والبشرية ما يؤهلها لتنفيذ عدد من المشاريع طبقا للشروط والمواصفات العالمية، حيث إنها سبق أن نفذت وما زالت تنفذ عددا من المشاريع العملاقة مع عدد من الجهات الحكومية.

كذلك علي الجانب الأخر تولي شركة المشروعات للخدمات البحرية أهمية كبرى للكادر السعودي من فنيين وإداريين، وحائزة على التصنيف الأول في تنفيذ الأعمال البحرية، طبقا لتصنيف هيئة المقاولين.

5 هل لديكم شركات تمارس أدوارا أخرى غير الخدمات البحرية؟

نعم، لدينا شركة المتقدمة للمقاولات العامة والصيانة، وهي كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا إحدى شركات مجموعة الغيثي، وهي شركة سعودية مصنفة في مجالات عدة وبدرجات عالية، منها الدرجة الأولى في مجالي الطرق والأعمال البحرية، والدرجة الثانية في مجالي المباني وأعمال المياه والصرف الصحي، ومن كبريات الشركات الرائدة في تنفيذ المشاريع التنموية ومشاريع البنية التحتية ومشاريع الجسور والأنفاق بالمملكة، حيث إنها سبق أن نفذت وما زالت تنفذ عددا من المشاريع العملاقة مع عدد من الجهات الحكومية.


المصدر : مكه