يرى البحر للمرة الأولي بحياته.. طفل مسلم يبحر 4 كم متعلقاً بوعاء بلاستيكي هرباً من البوذيين
يرى البحر للمرة الأولي بحياته.. طفل مسلم يبحر 4 كم متعلقاً بوعاء بلاستيكي هرباً من البوذيين

كانت أول مرة يرى فيها البحر حين غادر قريته في إقليم أراكان المنكوب، فركب البحر وتوجه إلى بنغلاديش؛ هرباً من عنف الجيش والميليشيات الطائفية البوذية في ميانمار.

 

نابي حسين، طفل روهينغي يبلغ من العمر 13 سَنَة، رغم أنه لم يكن يعرف السباحة، فقد تشبّث بوعاء زيت بلاستيكي فارغ؛ ليبحر به قاطعاً مسافة تزيد على 4 كليومترات إلى بنغلاديش، مستنداً فقط إلى هذا الوعاء!

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل حسين، وهو يروي مغامرته في أثناء رحلته عبر نهر "ناف"، الذي يبلغ عمقه 40 متراً على الأقل، ويفصل بين ميانمار وبنغلاديش: "كنت خائفاً من الموت. اعتقدت أن ذلك سيكون يومي الأخير"، بحسب "أسوشييتد برس".

 

ويضيف: "لا أعرف أحداً في هذا البلد الجديد (بنغلاديش)، حتى إن والديّ في ميانمار لا يعرفان (للآن) ما إذا كنت على قيد الحياة أم لا".

 

نشأ حسين في جبال ميانمار، وهو الرابع من 9 أطفال لأب مزارع يعمل في بيع أوراق نبات التبغ، وما سبق له (حسين) أن التحق بالدراسة.

 

عائلة حسين هي الأخرى فّرت من العنف في أراكان، وتوجهّت نحو سواحل البلاد، تاركين خلفهم الْكَثِيرُونَ من الجثث.

 

إلا أنهم عندما وصلوا للساحل مع فيض من اللاجئين الآخرين، ما كانوا يمتلكون المال لتغطية تكاليف القارب ومقابل المهرب، للعبور إلى بنغلاديش.

 

ويوماً بعد يوم تزداد معاناتهم؛ نتيجة شح الطعام، وفي اليوم الرابع أبلغ أبويه أنه يريد السباحة للوصول إلى الأراضي البنغالية التي كان يستطيع رؤيتها من مكان بعيد.

 

في البداية، كان الأبوان غير راضيَين عن فكرة ذهابه؛ إذ إن أحد إخوانه كان قد غادر إلى بنغلاديش قبل شهرين، وليس لدى أهله أدنى فكرة عنه.

 

في النهاية، بعد إصرار الطفل، وافق أهله على رحيله شريطة ألا يذهب وحده.

 

وفي ثْبَتَ اليوم التالي، انضم حسين إلى مجموعة مؤلفة من 23 لاجئاً، وانطلقوا عبر النهر، طالباً من أهله الدعاء له بعد أن تخلى عنه بنو الإنسان.

 

حزم حسين والآخرون صدورهم بأوعية زيوت بلاستيكية تُستخدم للطهي؛ حتى تمكنهم من الطوَفان، ودخلوا المياه إلى أن بدأ التيار يجرفهم نحو بنغلاديش.

 

أخذ حسين يفكر في ابتلاع شيء من الماء؛ تارة بسبب الأمواج، وتارة أخرى كي يروي ظمأه، كانت المياه مالحة، استمر في السباحة دون أن ينظر خلفه.

 

وبعد غروب الشمس مباشرة وصلت المجموعة إلى ميناء "شاه بورير دويت" الواقع في الأراضي البنغالية.

 

وصل حسين منهَكاً ومن الجوع كاد أن يغمى عليه، أخذ ينظر للأسفل ويتمتم متكلاماًً: "أريد والديّ، وآمل السلام" مع وصولي إلى بلد آخر بعيداً عن القهر.

 

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهينغا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهاداً في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ".

 

ومنذ 25 أغسطس/آب الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع ميليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد المسلمين الروهينغا، أسفرت عن مصرع الآلاف منهم، حسب مصادر وإفادات وتقارير محلية ودولية متطابقة.

 

وأعلنت منظمة الهجرة الدولية، في 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أن عدد لاجئي الروهينغا في مخيمات بنغلاديش وصل إلى 820 ألف لاجئ.

 

المصدر : المصدر اونلاين