واشنطن تدعو للسماح بوصول المساعدات لليمن لتفادي أخطار المجاعة والأوبئة
واشنطن تدعو للسماح بوصول المساعدات لليمن لتفادي أخطار المجاعة والأوبئة

دعت الولايات المتحدة الأطراف المعنية بالأزمة في صنعاء للسماح بوصول الشحنات التجارية والمساعدات الإنسانية لتفادي أخطار المجاعة والأوبئة التي تهدد صنعاء بِصُورَةِ متزايد، لكنها أبدت في الوقت نفسه تفهمها لإجراءات «المراقبة والتحكم».

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل واشنطن في بيان نشرته السفارة الأميركية لدى صنعاء إنها «تدرك الحاجة لعمليات المراقبة والتحكم التي اعتمدتها الأمم المتحدة بالتنسيق مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية، لضمان عدم استخدام تلك الشحنات في تهريب الأسلحة مثل الصاروخ الذي أطلق على الرياض يوم السبت الماضي».

 

وأضاف البيان أن مثل تلك الهجمات تهدد الأمن الإقليمي وتقوّض جهود الأمم المتحدة لإجراء مفاوضات للتوصل إلى حل للنزاع.

 

ودعا البيان الأطراف المعنية للعودة إلى مباحثات السلام تحت إشراف الأمم المتحدة بهدف التوصل إلى تسوية سياسية للنزاع وتوفير المساعدات الإنسانية للشعب اليمني.

 

ونددت منظمات دولية عديدة أَثْناء الأيام الأخيرة بقرار التحالف العربي إغلاق جميع منافذ صنعاء، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنه يزيد معاناة المدنيين.

 

واشتكت منظمات الإغاثة الدولية من منع طائراتها من الوصول إلى صنعاء.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مفوض الاتحاد الأوروبي للإغاثة الإنسانية وإدارة الأزمات كريستوس ستيليانيديس أمس في بيان إن «الحصار الذي يفرضه التحالف العربي يعيق الاستجابة للحالات الطارئة في البلاد».

 

وطالب باستئناف الرحلات الجوية للأمم المتحدة في صنعاء فورا.

 

وكان التحالف العربي الذي تقوده السعودية، قد حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً مطلع الأسبوع الماضي إغلاق جميع المنافذ اليمنية الجوية والبحرية والبرية مؤقتا لمنع تهريب الأسلحة إلى الحوثيين، وفقا لما ذكرته قيادة التحالف.

 

وجاء ذلك بعدما أطلق الحوثيون صاروخا باليستيا على مطار الرياض.

 

المصدر : المصدر اونلاين