مسؤول أممي يقول إن إعادة تدشين ميناء عدن للسفن التجارية والإغاثية ليس كافياً
مسؤول أممي يقول إن إعادة تدشين ميناء عدن للسفن التجارية والإغاثية ليس كافياً

اعتبر المتحدث باسم مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة ينس لايركي، اليوم الخميس، أن تدشين ميناء عدن (جنوبي صنعاء) للسفن التجارية والإغاثية ليس كافيًا، وشدد على ضرورة تدشين ميناء الحديدة، والمطارات أيضًا بِصُورَةِ حصري.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل لايركي في تصريحات للأناضول، إن طائرات المساعدات الإنسانية للأمم المتحدة لا تزال تنتظر لاستمرار إغلاق المطارات في صنعاء، ولفت إلى أنهم لا يعرفون متى سيبدؤون بشحن المساعدات من جديد.

 

وحذّر المسؤول الأممي من أن ملايين المدنيين يواجهون خطر المجاعة.

 

وأعرب لايركي عن ترحيبه بفتح ميناء عدن الدولي، بِصُورَةِ استثنائي، الثلاثاء الماضي، أمام السفن التجارية والإغاثية بأوامر من التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، واستدرك بالقول «إلا أن تِلْكَ الخطوة غير كافية».

 

وأضاف أن «الملايين في صنعاء يتمسكون بالحياة عبر المساعدات القائمة من ميناء الحديدة، وينبغي تدشين هذا الميناء قبل أن تحضر الأزمة الإنسانية هناك إلى أبعاد خطيرة».

 

والإثنين الماضي، حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً التحالف العربي إغلاق كافة المنافذ الجوية البرية والبحرية في صنعاء، على خلفية تَحْرِير مسلحي الحوثي صاروخًا باليستيًا صوب مطار الرياض.

 

وردًا على القرار، أعربت الأمم المتحدة وبعض المنظمات الإغاثية عن أسفها الشديد؛ جراء إغلاق المنافذ في صنعاء.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل الأمم المتحدة، أمس الأول الثلاثاء، إن إغلاق المنافذ بدأ في التأثير على الحياة اليومية لليمنيين في أَغْلِبُ المناطق، مع الارتفاع الحاد في سعر الوقود بنسبة وصلت إلى 60فِي المائة، وسعر غاز الطهي بنسبة 100فِي المائة، فيما تقف السيارات في صفوف طويلة أمام محطات الوقود.

 

المصدر : المصدر اونلاين