القوات الإماراتية تمنع سكان «ذوباب» من العودة لمنازلهم بعد أشهر من تحرير المنطقة
القوات الإماراتية تمنع سكان «ذوباب» من العودة لمنازلهم بعد أشهر من تحرير المنطقة

حَكَت فِي غُضُونٌ قليل مصادر محلية اليوم الخميس، إن القوات الإماراتية تواصل منع سكان القرى في مديرية «ذوباب» الواقعة على الساحل الغربي لليمن، من العودة إلى قراهم تحت مبررات ودواعي أمنية وعسكرية.

 

وحسب المصادر التي تحدثت لمراسل «المصدر أونلاين»، فإن قيادة القوات الإماراتية تعلل منعها للمواطنين الذين نزحوا أثناء الحرب من العودة إلى مساكنهم في المناطق التي تم تحريرها من سيطرة الحوثيين وقوات صالح، بأن تِلْكَ المناطق تستخدم لتهريب السلاح من قِبل الحوثيين.

 

وتواترت معلومات من مصادر عسكرية مطلعة عن مواصلة قيادة القوات الإماراتية مساعيها لتشكيل قوات «حزام أمنى» تكون تابعة لها على غرار التشكيلات التي أنشأتها الإمارات في محافظات الجنوب بعيداً عن رئاسة وإشراف سلطات الحكومة الشرعية.

 

وذكرت المصادر إن الإماراتيين يواصلون التحشيد لفكرة اقتطاع مديريات الساحل الغربي الأربع، وهي ذوباب والمخا والوازعية وموزع، من محافظة تعز، وضمها لنطاق سيطرتها في المحافظات الجنوبية.

 

وتكتسب تِلْكَ المديريات أهميتها من كونها تضم ميناء المخا وتشرف على واحد من أهم الممرات المائية العالمية، باب المندب، وتشكل الرئة التي تتنفس منها محافظة تعز وتطل من خلالها على البحر الأحمر.

 

وأشارت المصادر إلى أن ضباطاً يمنيين تعرضوا لمضايقات واستهداف على خلفية معارضتهم لهذا المخطط، وسجلت أكثر من حادثة اغتيال بعبوات لاصقة لضباط من لواء «تهامة».

 

المصدر : المصدر اونلاين