القوات الحكومية تقول إن غارات استهدفت معسكراً للحوثيين بحجة ومصير مجهول لـ«الصماد»
القوات الحكومية تقول إن غارات استهدفت معسكراً للحوثيين بحجة ومصير مجهول لـ«الصماد»

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل موقع «سبتمبر نت» الناطق باسم القوات الحكومية، إن غارات جوية عنيفة شنتها مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، اليوم الثلاثاء، على مواقع ومعسكرات تدريبية للحوثيين بمحافظة حجة (شمال غربي البلاد).

 

ونقل الموقع عن مصادر متطابقة قولها إن المعسكر يقع في قرية حضن بمنطقة هران، التابعة لمديرية أفلح صنعاء، والواقعة ما بين سوق المحرق والمحابشة.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل المصادر إن الغارات استهدفت ايضا اجتماعا لقيادات كبيرة للحوثيين في أحد المباني بالمنطقة، يُعتقد أن رئيس ما يسمى بـ«المجلس السياسي الأعلى» صالح الصماد، كان متواجداً في الاجتماع، وإن مصيره ما يزال مجهولاً.

 

وأشارت إلى مقت طاقم الإعلام الحربي في قناة «المسيرة» بذات الموقع.

 

وأكدت المصادر إن الصماد، كان قد غادر أمس الإثنين، محافظة الحديدة (غربي صنعاء) إلى محافظة حجة، بعد حضوره عرضا قتاليا للجماعة المسلحة برفقة وزير الدفاع في حكومة الانقلابيين اللواء محمد العاطفي، وذلك بعد يوم واحد من إِبْلاغ التحالف العربي لمكافآت مالية لمن يدلي بمعلومات عن 40 قيادياً حوثياً، كان الصماد من ضمنهم.

 

وزار الصماد مديريتي عبس وأسلم التابعتين لمحافظة حجة، ومن ثم اتجه الى مديرية المحابشة، صباح اليوم الثلاثاء.

 

من جانبها، أكدت قناة «العربية الحدث» إن ضربة جوية خاطفة استهدفت قيادات حوثية وردت اسماءهم في القائمة الارهابية المطلوبة للتحالف العربي، ولم تكشف القناة تفاصيل أكثر عن القيادات الحوثية التي تم استهدافها.

 

لكن قناة «المسيرة» التابعة للحوثيين، حَكَت فِي غُضُونٌ قليل إن المقاتلات شنت 18 غارة جوية استهدفت منازلاً في منطقة هران بمديرية أفلح صنعاء، مما أدى إلى مصرع وإصابة 30 مدنياً بينهم نساء وأطفال، وإن المسعفين لم يتمكنوا من انتشال الضحايا.

 

وذكرت إن «طيران العدوان استهدف سيارات المسعفين وسيارة طاقم قناة المسيرة أثناء تغطية جريمة القصف».

 

ونقلت القناة عن مصدر محلي إن الغارات استهدفت منزل الشيخ عبدالله الخموسي وحمدي الجماعي.

 

المصدر : المصدر اونلاين