انعدام للوقود في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة للحوثيين ومخاوف من أزمة طويلة
انعدام للوقود في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة للحوثيين ومخاوف من أزمة طويلة

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل سكان محليون في العاصمة صنعاء والمحافظات الخاضعة للحوثيين، اليوم الثلاثاء، إن أغلب محطات الوقود أغلقت أبوابها فيما ارتفع أسعار الوقود إلى 50فِي المائة في أَغْلِبُ المدن و80 فِي المائة في مدن أخرى، بصورة مفاجئة.

 

وجاء بعد يوم من إغلاق التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إغلاق المنافذ الجوية والبحرية للبلاد، بِصُورَةِ مؤقت، بهدف الحد من تهريب السلاح الإيراني إلى الحوثيين، بعد يوم من تَحْرِير الأخيرين صاروخاً باليستياً نحو العاصمة السعودية الرياض.

 

وأضاف أحد السكان لـ«المصدر أونلاين»، في صنعاء، إن عدداً قليلاً من المحطات ما تزال فاتحة أبوابها للتزود بالوقود، لكنها تشهد ازدحاماً خانقاً، رغم ارتفاع سعر العبوة (20 ليتراً) إلى 7 آلاف ريال، بعد أن كان سعرها يصل إلى 5500 ريال.

 

واصطفت طوابير طويلة أمام المحطات، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أحد شهود العيان إن طابوراً طويلاً امتد امام محطة الرباط، حتى معامل تشرين للتصوير، قرابة 500 متر.

 

وتزايد الهلع في نفوس المواطنين، مع الحديث من أزمة قد تستمر أسابيع.

 

وفي محافظة الحديدة (غربي صنعاء) ارتفع سعر العبوة من وقود البنزين إلى حدود الضعف، ووصل قيمتها إلى 9 آلاف ريال، وسط مخاوف من انعدام الوقود، بعد أن أغلقت معظم محطات التموين أبوابها، حسبما حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مصدر.

 

وأضاف المصدر إن المحطات شهدت الليلة السَّابِقَةُ، وبُيعت العبوة البنزين بـ9 آلاف ريال، وصباح اليوم أغلقت المحطات أبوابها.

 

وشرع السكان في الاصطفاف أمام المتاجر والمحطات، أملاً في التزود بالوقود والغذاء، في ظل الحديث عن أزمة قد تستمر لأيام طويلة، بعد إغلاق التحالف الموانئ اليمنية.

 

من جهة، حمّل الناطق باسم شركة النفط التابعة للحوثيين أنور العامري حكومة الحوثيين المسؤولية.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن شركة النفط بريئة من الأزمة المستحدثة، حيث اختفى الوقود في ظرف ليلة واحدة من أغلب محطات البلاد.

 

في السياق، حاولت شركة النفط اليمنية التابعة للحوثيين، طمأنة المواطنين، وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل في بيان لها نشرته وكالة الأنباء «سبأ» التابعة للجماعة، إنها ستوفر كميات كبيرة من النفط بمنشآتها في محافظة الحديدة ولا داعي للقلق وخلق طوابير في المحطات.

 

وأوضحت أنها «تتابع الأخبار التي تتناقلها عدداً من المواقع الإخبارية والإشاعات التي تروج لها أبواق العدوان بوجود أزمة مشتقات نفطية في أمانة العاصمة والمحافظات».

 

ولم يَنْتَهِي الازدحام على محطات الوقود، بل إن محطات الغاز المنزلي شهدت ازدحاماً كبيراً، رغم أن الغاز هو منتج محلي يُستخرج من حقول الغاز في مارب (شرق العاصمة صنعاء).

 

لكن اليمنيون يخشون ارتفاعاً في سعر غاز الطهي، في ظل تفاقم أزماتهم المعيشية.

 

المصدر : المصدر اونلاين