التحالف: تزويد الحكومة الإيرانية للحوثيين بصواريخ باليستية «عدوان عسكري» على السعودية
التحالف: تزويد الحكومة الإيرانية للحوثيين بصواريخ باليستية «عدوان عسكري» على السعودية

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل التحالف العربي الذي تقوده السعودية، إن ضلوع طهران في تزويد الحوثيين بالصواريخ الباليستية التي استهدفت السعودية، يعتبر «عدواناً عسكرياً سافراً ومباشراً من قبل النظام الإيراني، قد يرقى لاعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة».

 

ورَسَّخَ بيان للتحالف قَامَ بِإِصْدَارِ فجر اليوم الاثنين، إن «السعودية تحتفظ بحقها في الرد على الحكومة الإيرانية في الوقت والشكل المناسبين الذي يكفله القانون الدولي».

 

ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك بعد يومين من اعتراض صاروخ باليستي أطلقه الحوثيون على مطار الرياض.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل التحالف إنه «بمعاينة وفحص حطام صاروخ السبت، وآخر أطلقه الحوثيون يوم 22 يوليو الماضي، ثبت ضلوع النظام الإيراني في إنتاج تِلْكَ الصواريخ وتهريبها للميليشيات الحوثية».

 

وأوضح إن «قيادة قوات التحالف تعتبر ضلوع النظام الإيراني في تزويد الميليشيات الحوثية التابعة له بهذه الصواريخ انتهاكاً صارخاً لقرارات مجلس الأمن (...) وعلى وجه الخصوص القرار رقم (2216/ لعام 20الخامسة عشر)».

 

وبين التحالف إن «ذلك التورط الإيراني يعتبر عدواناً صريحاً يستهدف دول الجوار والأمن والسلم الدوليين في المنطقة والعالم، وبتوجيه مباشر منه للميليشيات الحوثية التابعة له».

 

وأوضح البيان إن قيادة قوات التحالف «تعتبر هذا عدواناً عسكرياً سافراً ومباشراً من قبل النظام الإيراني، وقد يرقى إلى اعتباره عملا من أعمال الحرب ضد المملكة العربية السعودية».

 

وشددت قيادة التحالف على تأكيدها «حق المملكة في الدفاع الشرعي عن أراضيها وشعبها وفق ما نصت عليه المادة (51) من ميثاق الأمم المتحدة».

 

كذلك علي الجانب الأخر تؤكد «على احتفاظ المملكة بحقها في الرد على الحكومة الإيرانية في الوقت والشكل المناسبين الذي يكفله القانون الدولي ويتماشى معه واستناداً إلى حقها الأصيل في الدفاع عن أراضيها وشعبها ومصالحها».

 

المصدر : المصدر اونلاين