التحالف يقرر إغلاق كافة المنافذ اليمنية «مؤقتاً» من أجل مراجعة جَمِيعَ الأجراءات التفتيش
التحالف يقرر إغلاق كافة المنافذ اليمنية «مؤقتاً» من أجل مراجعة جَمِيعَ الأجراءات التفتيش

قرر التحالف العربي من أجل تدعيم الشرعية في صنعاء الذي تقوده السعودية إغلاق كافة المنافذ البحرية والبرية والجوية حتى يتم مراجعة جَمِيعَ الأجراءات التفتيش وسد الثغرات الموجودة فيها.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل بيان صدر عن التحالف في وقت مبكر من فجر اليوم الإثنين إن الثغرات الموجودة في جَمِيعَ الأجراءات التفتيش الحالية تسببت في استمرار تهريب الصواريخ والعتاد العسكري إلى الميليشيات الحوثية التابعة لإيران في صنعاء.

 

وحسب البيان فإن قرار إغلاق المنافذ سيراعي استمرار دخول وخروج طواقم الإغاثة والمساعدات الإنسانية وفق جَمِيعَ الأجراءات قيادة قوات التحالف المحدثة.

 

ويأتي هذا الإجراء بعد مرور حوالي أربعة وعشرين ساعة على تَحْرِير المتمردين الحوثيين صاروخ باليستي إلى محيط مطار الملك خالد شرق العاصمة السعودية الرياض.

 

وأهاب البيان الصادر عن قيادة قوات التحالف بكافة الجهات المعنية "التقيد بإجراءات التفتيش والدخول والخروج من المنافذ اليمنية المحددة من قبل قيادة قوات التحالف التي ستعلن لاحقاً، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية في حق كل من ينتهك تلك الإجراءات".

 

وحثت قيادة التحالف "أبناء الشعب اليمني الشقيق وكافة الأطقم المدنية من بعثات إنسانية وإغاثية بالابتعاد عن مناطق العمليات القتالية وتجمعات الميليشيات الحوثية المسلحة والأماكن والمنافذ التي تستغلها تلك الميليشيات التابعة لإيران لتهريب تلك الأسلحة أو قام بشن عملياتها العدوانية ضد المملكة".

 

وحث التحالف البعثات الدبلوماسية على عدم التواجد في المناطق غير الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية.

 

ودعت قيادة قوات التحالف جميع دول العالم ومجلس الأمن ولجنة الجزاءات التابعة له والمعنية إلى "تطبيق القرار ( 2216 )، لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة لمحاسبة الحكومة الإيرانية على انتهاك قرارات مجلس الأمن وفي طليعتها القرار رقم (2216 ) وأحكام ومبادئ القانون الدولي التي تجرم التعدي على حرمة الدول الأخرى، وذلك لتورط الحكومة الإيرانية المباشر في أنشطة التهريب والتسليح غير المشروعة للميليشيات الحوثية التابعة لها، وتعريض السلم والأمن الدوليين للخطر، والاعتداء على أراضي وشعب المملكة العربية السعودية الآمن ودول الجوار، وانتهاك القرارات الدولية التي تهدف إلى إنهاء الانقلاب في صنعاء وإعادة الشرعية".

المصدر : المصدر اونلاين