الحكومة اليمنية تبحث إقالة محافظ البنك المركزي
الحكومة اليمنية تبحث إقالة محافظ البنك المركزي

رَسَّخَ مسؤول يمني بارز لـ"العربي الجديد" أن الحكومة تدرس إقالة محافظ البنك المركزي منصر القعيطي، على خلفية غيابه المستمر عن العاصمة المؤقتة عدن، وفشله في تشغيل البنك على الرغم من مرور أكثر من سَنَة على قرار نقله من العاصمة صنعاء الخاضعة للحوثيين.

 

وأوضحت المصادر، أن قرار تعيين بديل للقعيطي من المتوقع أن يصدر أَثْناء أسبوع في ضوء مشاورات يجريها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي مع رئيس حكومته أحمد بن دغر الذي غادر مدينة عدن، يوم 25 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، إلى الرياض السعودية حيث يقيم هادي .

 

وتعالت مؤخرا أصوات خبراء اقتصاد ومراكز متخصصة، للمطالبة بإقالة القعيطي بسبب غيابه المستمر عن مدينة عدن حيث المقر الرئيسي للبنك المركزي، وانتقاله للاقامة بِصُورَةِ دائم في العاصمة الأردنية عمّان، بعد تكليفه أحد جَمِيعَ الاعضاء فِي مجلس رئاسة البنك للقيام بمهام المحافظ.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الخبير الاقتصادي اليمني مصطفى نصر لـ "العربي الجديد": "تمثل قيادة البنك المركزي جزءاً من المشكلة"، مشيراً إلى أن غياب القيادة سبب رئيسي في فشل البنك إلى جانب عدم وجود رؤية حكومية للملف الاقتصادي والمالي وضعف الدعم الإقليمي والدولي للقطاع البنكي.

 

ولا يزال البنك المركزي في عدن معطلاً، فِي غُضُون قرار نقل مقره في 18 سبتمبر/ أيلول من العام الماضي، إذ تعثّر في دفع رواتب موظفي الدولة وتوفير خطوط ائتمان لمستوردي الأغذية والوقود من القطاع الخاص، ما أدى إلى تعطل شبه تام للقطاع التجاري، فقد تسبب احتفاظ الحوثيين بفرع مقر البنك المركزي في العاصمة اليمنية صنعاء وعدم قدرة الحكومة الشرعية على تشغيل مقر عدن، في شلل مصرفي.

 

وكشف المبعوث الأممي للأمم المتحدة إلى صنعاء، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في يوم 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، عن جهود مستمرة لإعادة تفعيل البنك المركزي، وتحييد الاقتصاد اليمني، بما يفضي إلى دفع الرواتب المتوقفة فِي غُضُون سَنَة كامل لنحو مليون موظف حكومي. من جانبه رَسَّخَ مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي (مدني)، أول من أمس، فشل البنك المركزي اليمني في أداء معظم المهام الموكلة إليه فِي غُضُون نقله من العاصمة صنعاء إلى العاصمة المؤقتة عدن.

 

ورَسَّخَ المركز في تقرير تقييمي لأداء البنك المركزي، أن الإدارة أخفقت في تفعيل دور البنك للقيام بدوره في رئاسة السياسة النقدية في صنعاء والرقابة على البنوك والقيام بكافة وظائف البنك المركزي المنصوص عليها في القانون.

 

وكشف التقرير عن استمرار الغموض في الموقف الإقليمي والدولي من البنك المركزي حيث لم يحْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً عن أي إِعَانَة مالي او فني ملموس يسهم في تفعيل عمل البنك والقيام بدوره في رئاسة السياسة النقدية، وأوضح أنه رغم إِبْلاغ تفعيل السويفت إلا أنه ما يزال متوقفاً حتى الآن.

 

وأشار مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي، إلى الْكَثِيرُونَ من جوانب الفشل في رئاسة البنك المركزي والمتمثلة في عدم قدرة البنك علي رئاسة الاحتياطيات في الخارج وعدم تشغيل غرفة المقاصة في الداخل، كذلك علي الجانب الأخر لم يتم تفعيل وحدة جمع المعلومات حول مُفَاتَلَة غسل الأموال وتمويل الإرهاب. واقترح المركز في تقريره تغيير قيادة البنك.

المصدر : المصدر اونلاين