مشترك تعز يدين محاولة الحوثيين اغتيال «جباري» في لحج
مشترك تعز يدين محاولة الحوثيين اغتيال «جباري» في لحج

أدانت أحزاب اللقاء المشترك في تعز (جنوب غربي صنعاء)، اليوم الأربعاء، محاولة الحوثيين اغتيال نائب رئيس الحكومة عبدالعزيز جباري في طريقه إلى مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي صنعاء).

 

وطالبت في بيان لها السلطة المحلية بمحافظة لحج بتعقب الجناة وتأمين المنطقة (هيجة العبد) اعتبارها ممراً حيوياً رابطاً بين عدد من المحافظات.

 

وعبرت عن تقديرها لزيارة الوفد الحكومي.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل «لقد كان لزيارة الوفد الحكومي أثر طيب على المحافظة حيث أعطت رسائل إيجابية بالغة ليس فقط فيما يتعلق بحل أَغْلِبُ الإشكاليات وإنما كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا في إعطاء رسائل تثبت للجميع أن الحياة في مدينة تعز وجميع المناطق المحررة بالمحافظة تحت سيطرة تامة للشرعية وأن مؤسساتها تأخذ طريقها لاستعادة دورها بصورة كاملة بالرغم مما يحاك من دسائس ومؤامرات خبيثة لا تريد للمحافظة ان تستقر».

 

 

نص البيان:

 وقفت أحزاب اللقاء المشترك بمحافظة تعز أمام زيارة الوفد الحكومي للمحافظة برئاسة الأخ نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية الأستاذ عبد العزيز جباري ومشاركته لاحتفالات المحافظة بأعياد الثورة اليمنية سبتمبر وأكتوبر وتفقد أحوال المناطق المحررة من المحافظة، والتي   جاءت بتكليف رسمي من فخامة الأخ الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية وهي الزيارة التي امتدت إلى قرابة شهر.

وأحزاب اللقاء المشترك وهي تثمن بتقدير عال تِلْكَ الزيارة للوفد الحكومي الرسمي  فإنها بنفس  الوقت تقدر اللفتة الوطنية للرئاسة و تشيد بإعجاب و تقدير كبيرين بالوفد الذي اطلع عن كثب على أحوال المحافظة وتلمس همومها وتفقد احتياجاتها  ومتطلباتها وقام بحل الْكَثِيرُونَ من الإشكاليات منها تدشين فرع البنك المركزي وجملة من  القضايا  المتصلة  بتفعيل  العمل المؤسسي واستعادة أطر العمل الرسمي في  المحافظة ، كذلك علي الجانب الأخر التقى بمسؤوليها  وبالقيادات العسكرية والأمنية وتفقد وضع الجبهات فيها ووعد بالعمل  على معالجة كافة قضايا المحافظة العالقة والتي منها :

 استقرار قيادة السلطة الشرعية وتوفير كافة متطلبات التحرير لما تبقى من مناطق مسيطر عليها من قبل الانقلابيين واستيفاء متطلبات اجهزة الامن وانتظام صرف رواتب الموظفين والمتقاعدين والموازنة التشغيلية باعتبار تعز احدى المحافظات المحررة وتحت سيطرة الشرعية ورَسَّخَ على متابعة تحقيق كل ما وعد به. وهو أمر يشكر عليه الوفد وفي مقدمتهم الأخ نائب رئيس الوزراء. علما بأن هذا الوفد الحكومي هو أول وفد رسمي يصل إلى المحافظة فِي غُضُون غزو مليشيات الانقلاب لها.

لقد كان لزيارة الوفد الحكومي أثر طيب على المحافظة حيث أعطت رسائل إيجابية بالغة ليس فقط فيما يتعلق بحل أَغْلِبُ الإشكاليات وإنما كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا في إعطاء رسائل تثبت للجميع أن الحياة في مدينة تعز وجميع المناطق المحررة بالمحافظة تحت سيطرة تامة للشرعية وأن مؤسساتها تأخذ طريقها لاستعادة دورها بصورة كاملة بالرغم مما يحاك من دسائس ومؤامرات خبيثة لا تريد للمحافظة ان تستقر. ولعل آخر تلك المؤامرات هي ما قام بها صناع الشر يومنا هذا في منطقة ربوع المقاطرة محافظة لحج، حيث أمطروا موكب الوفد الحكومي بوابل من الرصاص من مختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وذلك أثناء عودته من محافظة تعز إلى العاصمة المؤقتة عدن، ما يدل على مدى الضيق الذي وصل اليه أولئك الأشرار من زيارة الوفد الحكومي ونجاحه في مهمته بالرغم من بقائه وَقْتُ من الزمن بسلام متنقلا في مختلف انحاء مدينة تعز وكافة مناطق المحافظة المحررة.

اننا وفي الوقت الذي نسجل فيه إدانتنا لما تعرض له الوفد في محافظة لحج بعد عودته فإننا نؤكد على أهمية قيام الحكومة الشرعية ممثلة بالسلطة المحلية بمحافظة لحج بتعقب الجناة وتأمين المنطقة باعتبارها ممراً حيوياً رابطاً بين عدد من المحافظات.

نكرر الشكر والتقدير للقيادة السياسية، ونشيد بنجاحات الوفد الحكومي برئاسة نائب رئيس الوزراء وزير الخدمة المدنية، متمنين لليمن الاتحادي النصر المؤزر على شرذمة الانقلاب وملاحقتهم قانوناً أينما وجدوا واستعادة الدولة بكل أجزائها وتحقيق الامن والاستقرار والتقدم والازدهار لبلدنا الغالية.

 إِسْتَولَي على عن/

 أحزاب اللقاء المشترك - تعز

 18 أكتوبر 2017م

المصدر : المصدر اونلاين