مشترك تعز وذمار وإصلاح الضالع يدينون اقتحام قوات الأمن في عدن مقر حزب الإصلاح
مشترك تعز وذمار وإصلاح الضالع يدينون اقتحام قوات الأمن في عدن مقر حزب الإصلاح

أدانت أحزاب اللقاء المشترك في محافظة تعز (جنوب غربي صنعاء) اليوم الأربعاء، اقتحام قوات الأمن في مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوبي صنعاء)، مقر حزب الإصلاح، ومنزل الأمين العام المساعد للحزب.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل بيان إِسْتَولَي على عن الأحزاب إنها تلقي اللوم علي المداهمة والاعتقالات، حيث اعتقلت قوات الأمن 7 من نشطاء الحزب، وأضاف «تستنكر (الأحزاب) تِلْكَ الطريقة في التعامل مع حزب سياسي مدني».

 

وأضاف إن عملية الاقتحام «لا يستهدف حزباً بذاته ولا تنظيماً بعينه وإنما تستهدف العملية الديمقراطية برمتها، كذلك علي الجانب الأخر يضر بسمعة الجهات الأمنية، خاصة وهي المنوط بها حماية الأمن والحفاظ على السكينة العامة».

 

وأشار إلى أن الحادث فاجأ أحزاب اللقاء المشترك في تعز، حيث قام «عناصر أمنية تتبع رئاسة الامن بعدن، بمداهمة منزل الأمين المساعد للإصلاح، واعتقاله من منزله، واعتقال عدد آخر من الأعضاء وإغلاق مقر الحزب بالقلوعة بمديرية التواهي».

 

ودعا البيان إلى سرعة الافراج عن المعتقلين وفتح مقر الحزب واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه تلك التصرفات غير المسؤولة ممن قاموا بتلك المداهمات والاعتقالات.

 

في السياق، عبرت أحزاب اللقاء المشترك في ذمار (وسط صنعاء) عن قلقها البالغ من الحادث.

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل في بيان إنها «تلقي اللوم علي وبشدة تِلْكَ الاجراءات التي تهدد الحياة الديمقراطية في البلاد وتطالب الحكومة سرعة التوجيه بالإفراج عن المعتقلين فورا ومحاسبة من قاموا بتلك الاعمال الخارجة عن القانون».

 

كذلك علي الجانب الأخر استنكر حزب الإصلاح في محافظة الضالع (جنوبي) إِحْتِجاز قيادات الحزب بعدن من قبل مجموعة مسلحة تتبع رئاسة الأمن.

واعتبر في بيان له العملية بالعمل الهمجي العدائي المخالف للقانون والدستور وكل الأعراف الديمقراطية.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل «الواقعة تذكر بأفعال حكم المخلوع صالح البوليسي وتواءم مع ما فعلته وتفعله المليشيات الحوثية في المناطق التي تسيطر عليها وتنذر بأيام قادمة سوداء ستهدد السكينة العامة واللحمة الوطنية وتؤدي إلى خنق الحياة السياسية والعمل المدني وتضيق مساحاتهما لحساب اتساع دائرة العنف والعنف المضاد وهو مالا ينبغي السكوت عليه».

 

وطالب بيان الإصلاح بالضالع تَحْرِير سراح المعتقلين وبصورة عاجلة وملحة ومحاسبة من قام بهذا الاعتداء الذي يصب في مصلحة أعداء الوطن من القوى الانقلابية الداخلية والقوى الإقليمية المتربصة والداعمة لها.

المصدر : المصدر اونلاين