الأمين المساعد لحركة النهضة الجنوبية: إِحْتِجاز قيادة ونشطاء الإصلاح في عدن حدث مفصلي خطير
الأمين المساعد لحركة النهضة الجنوبية: إِحْتِجاز قيادة ونشطاء الإصلاح في عدن حدث مفصلي خطير

ندد الأمين العام المساعد والناطق الرسمي لحركة النهضة الجنوبية علي سعيد الأحمدي بما حدث فجر اليوم من إِحْتِجاز لمجموعة من قيادات ونشطاء حزب الإصلاح في عدن.


وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الأحمدي في تغريدة له على مواقع التواص الإجتماعي إنه "بعيداً عن عواطف الكره أو الحب لحزب الاصلاح فما حصل فجر اليوم في عدن لقيادات وشباب ينتمون له هو حدث مفصلي خطير بأن يتم الاعتقال والاستهداف بكل وضوح لأسباب سياسية بعد أن كانت الاعتقالات والاغتيالات غير واضحة الدوافع ولاتزال كثير من القضايا معلقة لم يحسم أمرها أو يحدد المسئول عنها".


وسخر الأحمدي من محاولة الفريق الإعلامي الذي يعمل لصالح مدير شرطة عدن شلال شايع للتغطية على هذا الحدث بصناعة وفبركة قصص مضحكة مضيفاً "طبعاً لم يجرؤ مدير الأمن أن يصرح بذلك فذهب فريقه الإعلامي لصناعة قصص تضحك منها أزقة القلوعة التي تعرف المعتقلين كذلك علي الجانب الأخر يعرفهم أهل عدن وتستحضر عدن ماكان يلفقه المستبدون الأوائل من تهم لرموز المجتمع الجنوبي قبل تصفيتهم".


ولوح الأحمدي إلى أن ما حدث اليوم وحدث قبلها من استهداف أصحاب الرأي المختلف إنما يأتي تنفيذاً لأوامر الرعاة في إشارة إلى أطراف إقليمية تتبنى وتمول أصحاب هذا التوجه واختتم تغريدته بالقول "طبعاً هذا الكلام مع احسان الظن وتلطيف الكلام أما اذا كانت الاعتقالات ليست لغرض سياسي استحواذي وانما هي تنفيذ لأوامر الرعاة فهنا نقول اعطونا استبداد وليكن استبداداً وطنياً حقيقياً فقد يهون الخطب نوعاً ما".


وكانت مجاميع مسلحة حَكَت فِي غُضُونٌ قليل إنها تتبع شرطة عدن اقتحمت فجر اليوم الأربعاء مقر حزب الإصلاح في القلوعة واعتقلت الأمين المساعد للحزب في عدن وستة آخرين من النشطاء بعضهم اعتقلتهم من منازلهم.


وكان حزب الإصلاح في عدن استأنف نشاطه أَثْناء الأسبوع الجاري بتنفيذ ندوات وفعاليات احتفاءاً بأعياد ثورتي سبتمبر وأكتوبر.
 

المصدر : المصدر اونلاين