اليماني: لن يتحقق السلام في صنعاء إلا إذا توقفت الحكومة الإيرانية عن التدخل في شؤوننا
اليماني: لن يتحقق السلام في صنعاء إلا إذا توقفت الحكومة الإيرانية عن التدخل في شؤوننا

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مندوب صنعاء في الأمم المتحدة خالد اليماني، اليوم الثلاثاء، إنه لن يتحقق السلام إلا إذا توقفت الحكومة الإيرانية عن التدخل في شؤون صنعاء والمنطقة.

 

وذكر في كلمة صنعاء أمام مجلس الأمن، إن دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ اليوم مطالب بوقفةٍ جماعية لكبح جماح تلك الأطماع التوسعية لإيران في المنطقة، طبقاً لما أوردته وكالة الأنباء اليمنية «سبأ».

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل إن أي حل مستدام للازمة اليمنية، لا يمكن أن يقوم على أساس انسحاب الحوثيين وقوات صالح من المدن وعودة سلطات الدولة، وتسليم الأسلحة والصواريخ إلى الدولة.

 

وذكر اليماني إن الحكومة اليمنية تواجه تحديات جسيمة فرضتها الحرب في الجانب الاقتصادي والأمني والخدماتي.

 

وأشار إلى ان صنعاء في حاجة ماسة الي الكثير من الدعم الدولي للجهد الحكومي لتثبيت الأمن والاستقرار، وتفعيل الخدمات في المناطق المحررة وإعادة الأعمار ومواجهة الاختلالات الأمنية واستكمال جهود مُفَاتَلَة الإرهاب.

 

ودعا الدول الفاعلة في الأمم المتحدة إلى الاضطلاع بمسئوليتها في صنعاء من أَثْناء ممارسة الضغط على الانقلابيين لتنفيذ قرارات مجلس الامن الدولي وتقديم التنازلات الحقيقية حتى يُجنب صنعاء إراقة مزيداً من الدماء.

 

وأبدى استعداد الحكومة لإعادة تدشين مطار صنعاء أمام الرحلات الإنسانية، شريطة انسحاب الحوثيين منه وتسليم إدارته للكادر المهني الذي كان يديره قبل سبتمبر 2014، وتحت اشراف الأمم المتحدة. 

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل اليماني إن تركيز جميع دول العالم على الجانب الإنساني، دون إعطاء الجانب السياسي الأهمية التي يستحقها والعمل على إيجاد حل سياسي مستدام للأزمة اليمنية ماذا تعرف عن إلا جهد ترقيعي يستهدف إطالة أمد الحرب.

 

وأضاف إن جدية مجلس الأمن في معالجة الوضع الانساني في صنعاء على المحك، لأن عليه المساهمة في حل جذور الأزمة والصراع وليس فقط معالجة أعراضها.

 

المصدر : المصدر اونلاين