بعد أن بلغ به شيخ قريته.. الحوثيون خطفوا عريساً ليلة زفافه وعذبوه حتى الموت
بعد أن بلغ به شيخ قريته.. الحوثيون خطفوا عريساً ليلة زفافه وعذبوه حتى الموت

حَكَت فِي غُضُونٌ قليل رابطة أمهات المختطفين إن مسلحي جماعة الحوثيين والقوات الموالية لصالح، خطفوا مدنياً وأخضعوه للتعذيب في أحد السجون حتى الموت في مديرية الجراحي بمحافظة الحديدة (غربي صنعاء).

 

وذكرت الرابطة في بيان لها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، إن المختطف محمد غالب العدوفي توفي جراء التعذيب، بعد اختطافه ليلة زفافه من فندق بمدينة الجراحي بمحافظة الحديدة.

 

وأشارت إلى أن الحوثيين خطفوا العدوفي قبل أكثر من شهرين.

 

وأضافت إن عائلة العدوفي تسلمت جثته أمس الأحد، بعد وفاته بالسجن جراء تعرضه للتعذيب الشديد من قِبل المسلحين الحوثيين في أحد سجونهم.

 

وذكرت مصادر حقوقية إن العدوفي (٢٣ سَنَة) خطفه الحوثيون أول ليلة من عرسه، وظل ٢١ يوماً في سجن يتبع الأمن السياسي بمدينة الحديدة، ونُقل إلى مستشفى الثورة في غيبوبة واستلمه أحد اقاربه، وجرى نقله إلى صنعاء.

 

وأضافت إن المختطف العدوفي أُدخل العناية المركزة في مستشفى الكويت، وفارق الحياة بعد ذلك بـ١١ يوماً.

 

وأوضحت إن المختطف «أكمل الثانوية العامة ولم يتمكن من مواصلة الدراسة الجامعية بسبب فقر أسرته، وعمل سائق دراجة نارية وحدث خلاف بينه وأحد مشائخ منطقته في تعز، بسبب رفضه الخنوع للشيخ».

 

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل المصادر إنه تزوج بعد أن جمع له الأهالي مبلغ مالي، وفي ليلة عرسه كان مع عروسته في فندق بمدينة الجراحي، «وقام الشيخ بالتواصل مع أبو عامر (مشرف حوثي بالجراحي) وأخبره عن صيد ثمين وإرهابي كبير، وحدد له الفندق».

 

وتابعت «داهمت مجموعة أبو عامر الفندق، وتم اختطاف العدوفي وسط صراخ زوجته».

 

وبحسب المصادر فإن أقرباء العدوفي تابعوا رئاسة الأمن السياسي في الحديدة عن مختطف بهذا الاسم، و«أقسم مشرفو الحوثي أنهم لا يعلمون عنه شيء حتى خرج محمول شبه جثة هامدة».

 

المصدر : المصدر اونلاين