قرية واحدة استقبلت 52 جثة.. التوحش الحوثي الطائفي يلتهم الحزام القبلي المحيط بصنعاء
قرية واحدة استقبلت 52 جثة.. التوحش الحوثي الطائفي يلتهم الحزام القبلي المحيط بصنعاء

استقبلت قرية "الحرف" في عزلة الحدب بمديرية بني مطر (غرب صنعاء)، أمس السبت جثتين لمراهقين من فتيانها الذين انخرطوا في القتال في صفوف جماعة الحوثيين.


حَكَت فِي غُضُونٌ قليل الجماعة إن الشابين عايش احسن علي الحاكم (أبو شاهر) ومحمد صالح علي الحاكم (أبو رياض) وهما ابناء عمومة لقيا حتفهما في المعارك على الحدود مع المملكة العربية السعودية حيث يذهبون هناك لمواجهة "الأمريكان والصهاينة وأعداء الله" كذلك علي الجانب الأخر تخبرهم الجماعة.


لا يكاد يمضي يوم فِي غُضُون بدأت جماعة الحوثيين معاركها إلا وتستقبل القرى الريفية في المناطق القبلية شمال صنعاء جثامين لشباب وفتيان مراهقين غادروها على أقدامهم وعلى العربات مزهوين على وقع زوامل تحرض على "الجهاد"، حتى غدت مظاهر تشييع الجثامين هي المشهد الأكثر اعتياداً من أي مشهد آخر.


قرية "الحرف" في بني مطر تشكل نموذجاً بارزاً لتلك القرى التي تحولت إلى مجرد مخزن بشري لإمداد الحوثيين بالمقاتلين.. و"الحرف" قرية متوسطة الحجم، مستوى التعليم فيها أقل من المتوسط، أوف سايد الحوثيون بطريقة سريعة، إليها كعشرات القرى غيرها، في بني مطر وبقية مديريات محافظة صنعاء التي تضم ما يعرف بقبائل الطوق المحيطة بمدينة صنعاء والتي تعتبر دوماً هي الحاسمة للمواجهات العسكرية التي تشهدها العاصمة صنعاء فِي غُضُون كانت مركزاً لليمن.


تمكن الحوثيون أَثْناء وَقْتُ وجيزة من إحداث انقلاب فكري في أوساط سكان تِلْكَ القرية، بسبب تدني المستوى التعليمي، ما ساعد الحوثيين على إحكام قبضتهم الفكرية على وعي سكانها.


وحسب نشطاء تحدثوا للمصدر أونلاين فقد التحق العشرات تلو العشرات من شباب القرية بدورات تنظيمية وتعبوية تقيمها الجماعة، ومن ثم صدّرتهم الجماعة نحو جبهات القتال في مختلف الجبهات الداخلية والحدودية.


حتى اليوم، بلغ عدد القتلى من أبناء قرية "الحرف" في صفوف الحوثيين، 52 قتيلاً.
هذا العدد هو عدد الضحايا من قرية واحدة فقط من قرى مديرية بني مطر، تِلْكَ القبيلة التي كان أبناؤها في يوم من الأيام يقاتلون في صفوف الدولة، ضد تمرد جماعة الحوثيين في صعدة أَثْناء الحروب الست.


بحسب مصادر مقربة من الحوثيين، فإن أعداداً كبيرة من أبناء تِلْكَ القرية لا يزالون منخرطين في صفوف الحوثيين في مختلف جبهات القتال، وبين حين وآخر تحضر جثامينهم فرادى وجماعات.
مديرية بني مطر، التي تعتبر البوابة الغربية للعاصمة صنعاء أصبحت محضناً خطيراً للحوثيين، وإحدى قلاع الحوثيين التي حصنها الحوثيون بسياج طائفي سميك، وأصبح هناك مؤيدين للفكر الحوثي المتطرف، تزايد أَثْناء العامين الأخيرين بِصُورَةِ لم يسبق له مثيل.


استفاد الحوثيون في تغلغلهم في مديرية بني مطر، من الأسر الهاشمية المنتشرة في أَغْلِبُ القرى، "بيت الشعباني" مثلاً، حيث كان لهؤلاء، ارتباط وثيق بالحوزات الدينية الشيعية، خارج الحدود وخصوصاً الحكومة الإيرانية، ومن وقت مبكر كانوا يظهرون انحيازهم المتطرف للمنهج "الشيعي".


واستمرار الحرب على هذا النحو لفترة أطول يمنح جماعة الحوثيين الفرصة الكاملة لمواصلة النحت في جسد المكونات القبلية بما تشكله من مخزون بشري يمتهن القتال ويتجاوز الأمر تجييشهم للقتال على أساس المصالح إلى تركيز الجماعة على تشييع المراهقين والشباب وتحويلهم إلى آلات قتل بدوافع عقائدية.


يتَلَفَّظَ عن أحد أبناء المنطقة لمراسل المصدر أونلاين عن خطورة الوضع: "الحرب الدائرة حاليا بالنسبة للحوثيين هي بمثابة الغطاء الذي يمنحهم الحرية لتكثيف الجهود لتشييع المجتمع، حتى إذا قَامَتْ بالأنتهاء الحرب، سيجد الجميع أنفسهم أمام هوية جديدة يسعى الحوثيون بِصُورَةِ حثيث على إيجادها أَثْناء وَقْتُ انشغال الجميع بالصراع المسلح والصراع السياسي، بينما تكثف الجماعة جهودها لتشييع المجتمع وغرس أفكار متطرفة ترتكز على قتال المخالفين وإخضاع المجتمع لأصحاب الحق وفقاً لنظرية الولاية والبطنين والأقكار التي أصبحت جماعة الحوثيين تتحدث بها في وسائل الإعلام".


يمر طريق طريق (صنعاء - الحديدة) الحيوي لمسافة تحضر قرابة 40 كيلو متر من أراضي تابعة لمديرية بني مطر وتعقبها مديرية الحيمة وبالتالي فإن الجهد المكثف الذي تبذله جماعة الحوثيين في تِلْكَ المناطق هو جهد واعي بالأهمية الجيو سياسية لهذه المنطقة التي يمكنها من خلالها أن تخنق العاصمة صنعاء ووتتحكم تماماً في طريق الحركة التجارية بين العاصمة والحديدة الميناء الأهم في البلاد.
 

المصدر : المصدر اونلاين