الغنوشى يقْتَحَمَ  مصر فى مجلة أمريكية.. وإخوانى سابق: يهرب من مشاكل تنظميه
الغنوشى يقْتَحَمَ مصر فى مجلة أمريكية.. وإخوانى سابق: يهرب من مشاكل تنظميه

كتب كامل كامل

 

 

 

فى مجلة " فورين أفيرز" الأمريكية، هاجم راشد الغنوشى رئيس حركة النهضة "إخوان تونس" الدولة المصرية معتبرا أنها مثل العراق وسوريا، متكلاماً إن تشهد – أى مصر- تعيش فى نزعات طائفية، فيما انتقد طارق البشبيشى القيادى السابق بجماعة الإخوان، محاولة من "الغنوشى" الهروب من المشكلات، التى يعانى منها تنظيمه.

 

وزعم "الغنوشى" أن إظهار ما أسماه "الديمقراطية الإسلامية" هى الطريقة الوحيدة لداعش، متكلاماً: "الطريقة الوحيدة لهزيمة الجماعات المتطرفة، مثل التنظيم الذى يطلق على نفسه الدولة الإسلامية، هى تقديم البديل الذى يحمل الأمل لملايين الشباب المسلم حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، ففى دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ العربى واجه الناس استبعادا اجتماعيا متزايدا، وفرص عمل قليلة، واضطهادا على يد المستبدين، وقام تنظيم الدولة باستغلال حالة الإحباط التى يعانون منها، وهو التنظيم الذى يهدف إلى بث الفوضى، وتشويه النظام، ويريد فرض حالة من الطغيان على المنطقة، فمن أَثْناء إظهار أن الديمقراطية الإسلامية تحترم حقوق الأفراد، وتنشر الفرص الاجتماعية والاقتصادية، وتحمى التُّرَاثُ الاخلاقي والهويات العربية والإسلامية، فإن الدعم الناجح للديمقراطية فى تونس سيكون بمنزلة توبيخ للطغاة والعنف المتطرف على حد سواء".

 

كذلك علي الجانب الأخر زعم أن مصر تُصَابُ من نعرات طائفية ونزاعات إثنية كذلك علي الجانب الأخر هو الحال فى دمشق والعراق، فيما انتقد طارق الشبيشى، القيادى السابق بجماعة الإخوان، والخبير فى شئون الحركات الإسلامية حديث الغنوشى، مؤكدًا أنه يهرب من مشاكل تنظميه.

 

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل "الغنوشى": "راشد الغنوشى يقْتَحَمَ مصر هربًا من الأزمة التاريخية التى تعيشها جماعته والفشل الذى يلاحقها فى جميع الدول العربية، وبدلا من أن يقْتَحَمَ مصر فعليه أن ينشغل بالمشاكل الكثيرة التى تعيشها جماعته سواء فى تونس أو الدول الأخرى".

 

وأضاف: "الغنوشى يقْتَحَمَ مصر لحساب أيديولوجيته الإخوانية التى تنضح عليه كلما حاول اخفاءها، وكنا ننتظر منه و هو يدعى الليبرالية والإيمان بالدولة المدنية أن يفند أفكار جماعته المتطرفة التى أصبحت عقبة فى أحداث أى تغيير للحاق بركب الدول المتحضرة الحرة".

 

المصدر : الموجز