التحالف العربي يرفض تقريرًا أمميًا يتهمه بـ«انتهاك» حقوق الأطفال باليمن
التحالف العربي يرفض تقريرًا أمميًا يتهمه بـ«انتهاك» حقوق الأطفال باليمن

حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً التحالف العربي من أجل تدعيم الشرعية في صنعاء «رفضه التام» لما وصفه «بمعلومات وبيانات غير صحيحة ومضللة» وردت في التقرير السنوي لمنظمة الأمم المتحدة حول الدول «المنتهكة لحقوق الأطفال»، الصادر أمس الأول الخميس، متضمنًا اسم التحالف العربي، وطرفي الصراع في صنعاء.

 

وطالب الأمم المتحدة «الاستمرار في التعاون مع دول التحالف لتعزيز الإجراءات الكفيلة بحماية وسلامة الأطفال»، مؤكدا أنه «يتخذ أقصى درجات الحيطة والحذر لتفادي الإضرار بالمدنيين».

 

ونقلت قناة «الإخبارية» السعودية الرسمية في حسابها على «تويتر» عن التحالف «رفضه التام لما احتواه تقرير الأمم المتحدة من معلومات وبيانات غير صحيحة».

 

واعتبر أن ما ورد بالتقرير "معلومات مضللة من شأنه التأثير على مصداقية الأمم المتحدة." وبين أنه "يرفض الأساليب التي تم من خلالها تزويد الأمم المتحدة بمعلومات مضللة وغير صحيحة".

 

وحذر من أن تلك "المعلومات المضللة هدفها صرف الأنظار عن جرائم الحوثيين وأتباع المخلوع (الرئيس اليمني السابق علي عبدالله) صالح." ورَسَّخَ التحالف حرصه "على الالتزام بالمعايير والقوانين الدولية لحماية المدنيين وسلامتهم".

 

وشدد على أنه "يتخذ أقصى درجات الحيطة والحذر لتفادي الإضرار بالمدنيين.". وأردف "اتخذنا جَمِيعَ الأجراءات شاملة ومهمة لحماية المدنيين لتقليل الأضرار الجانبية."

 

واتهم الميليشيات الحوثية باستخدام الأطفال كدروع بشرية وتجنيدهم والزج بهم في جرائمها بانتهاك صارخ لحقوق الإنسان.

 

وحمل التحالف العربي، الحكومة الإيرانية، المسؤولية عن الأزمة اليمنية، متكلاماً إن "النزاع ما كان لينشأ لولا في غضون ذلك تَطَفُّل الحكومة الإيرانية في صنعاء". وطالب التحالف الأمم المتحدة " بالاستمرار في التعاون مع دول التحالف لتعزيز الإجراءات الكفيلة بحماية وسلامة الأطفال".

 

كذلك علي الجانب الأخر طالبها كذلك علي الناحية الأخري ، بِصُورَةِ عام أيضا "بتحميل ميليشيات الحوثيين والمخلوع صالح مسؤولية الانتهاكات التي يتعرض لها الأطفال في صنعاء".

 

وأول أمس، سلّم أمين سَنَة الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، تقريره السنوي حول الدول "المنتهكة لحقوق الأطفال"، إلى مجلس الأمن.

 

وكشف التقرير السنوي الذي يتناول أوضاع الأطفال في الصراعات المسلحة، عن إدراج اسم التحالف العربي بقيادة السعودية، والذي يقود معاركا ضد الحوثيين باليمن.

 

كذلك علي الجانب الأخر تضمن التقرير "الحوثيين" وقوات الحكومة اليمنية والمجموعات المسلحة الموالية لها، إضافة إلى تنظيم "القاعدة" في شبه الجزيرة العربية. وحمّل التقرير قوات التحالف، مسؤولية مصرع 683 طفلا في غاراتها الجوية في صنعاء، العام الماضي.

 

المصدر : المصدر اونلاين