حلايب ستظل سودانية مهما طال "الاحتلال المصري"!
حلايب ستظل سودانية مهما طال "الاحتلال المصري"!

زعم والي ولاية البحر الأحمر شرقي السودان علي أحمد حامد، أن منطقة حلايب ستظل سودانية رغم ما وصفه بـ"الاحتلال المصري" لها.

وأضاف حامد أَثْناء خطبة عيد الأضحى في محافظة أوسيف الواقعة قرب بوابة حلايب، التابعة لمصر، إن حلايب سودانية بحكم التاريخ والجغرافيا والخريطة المعتمدة من قبل الأمم المتحدة، حسب قوله.

وأضاف في الخطبة، التي نقلتها القناة الفضائية لولاية البحر الأحمر، أن واقع حلايب باعتبارها جزءا من السودان لن يتغير مهما طال "الاحتلال المصري"، حسب زعمه.

وطالب والي البحر الأحمر، ما وصفها بـ"قوات الاحتلال المصري في حلايب"، بمراعاة أخلاق الدين والحوار في تعاملها مع المواطنين الأبرياء في حلايب، على حد قوله.

كذلك علي الجانب الأخر طالبها برفع القيود والأغلال التي تضعها عليه، وبالسماح لهم بممارسة رَبِحَ عيشهم، وتفقد الوالي وأعضاء حكومته عدة مواقع في أوسيف، من بينها موقع القوات السودانية في المثلث.

ومؤخرا، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إن "تمصير" حلايب لن يجعلها مصرية.

وأضاف في مقابلة مع قناة الشروق السودانية، أن النزاع على مثلث حلايب سيظل شوكة في خاصرة العلاقات بين البلدين، لكنه رَسَّخَ أن الخلاف بشأنه لن يصل مرحلة المواجهة.

كذلك علي الجانب الأخر أن المدير العام العام لهيئة المساحة السودانية الصادق عبد الله، دعا مصر إلى القبول بالتحكيم الدولي في هذا النزاع، بيد أن مصر وجهت خطابا بصورة رسمية إلى مجلس الأمن الدولي حَكَت فِي غُضُونٌ قليل فيه إن ادعاء الخرطوم تبعية حلايب وشلاتين لها لا يستند إلى أي أسس قانونية أو تاريخية.

المصدر : المصريون