وكيل وزير البلدية : مُفَاتَلَة الآفات سجلت أدنى مستوى في الـ10 سنوات السَّابِقَةُ
وكيل وزير البلدية : مُفَاتَلَة الآفات سجلت أدنى مستوى في الـ10 سنوات السَّابِقَةُ

رَسَّخَ وكيل وزير الشؤون البلدية والقروية  للشؤون البلدية المهندس ابراهيم الجهيمي ان ارتفاع مستوى الإصحاح البيئي في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة أَثْناء موسم حج هذا العام 1438هـ  أدت إلى انخفاض كثافة آفات الصحة العامة (البعوض والذباب) والتي سجلت أدنى مستوياتها أَثْناء العشر سنوات السَّابِقَةُ وذلك نتيجة الجهود المبذولة التي تم تسخيرها أَثْناء حج هذا العام .

وأرجع سعادة الوكيل ذلك إلى استعداد الوزارة المبكر في تطوير خطط المكافحة المتكاملة التي انتهجتها حيث قامت وبمشاركة أمانة العاصمة المقدسة بتكليف عدد (621) فرد من مختص وفني ومشرف وعماله مدربه تم تزويدهم بعدد (161) سيارة ومعده لافتاً أن خطة المكافحة ارتكزت على محورين مكاني وزماني،

وأبان أنه تم تَشْطِير الخطة زمانياً إلى ثلاث مراحل، حيث بدأت المرحلة الأولى فِي غُضُون 15/10/1438هـ  وشملت تكثيف أعمال المسح والاستكشاف لجميع البؤر من تجمعات مائية مؤقتة أو دائمة أو مخلفات نفايات في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، فيما بدأت المرحلة الثانية من بداية شهر ذو القعدة إلى 30/11/1438هـ وتضمنت أعمال المكافحة المتكاملة من ردم وشفط للبؤر المؤقتة والمكافحة الكيميائية للبؤر الدائمة بالمبيدات المناسبة التي تم اختيارها بعد إجراء الاختبارات اللازمة لقياس كفاءتها، بينما بدأت المرحلة الثالثة من 1/12/1438هـ إلى20 /12/1438هـ وشملت وضع مصائد وطعوم في مواقع مختلفة من مكة المكرمة والمشاعر المقدسة لتقليل الكثافات وقياسها وكذلك القيام بأعمال التطهير والاستمرار بإعمال المكافحة الصديقة للبيئة القائمة على الردم والشفط حفاظاً على صحة الحجاج وسالمتهم والبيئة المحيطة بهم من أي تلوث .

وحول المحور الثاني الموازي للخطة وهو المكاني حَكَى فِي غُضُونٌ قليل وكيل الوزارة: تم تَشْطِير مدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة إلى ثلاث أحزمة، الحزام الأحمر ويشمل المنطقة المركزية ويبعد 2 كيلو متر من الحرم الشريف (المنطقة المركزية) وفي المشاعر المقدسة حيث يتم خلالها رصد جميع البؤر وإزالة الممكن إزالتها أو المعالجة الوقائية لها، مع تكثيف نشر المصائد والطعوم لتقليل الكثافات بِصُورَةِ كبير، فيما يبعد الحزام الثاني وهو الأصفر مسافة 2 إلى  كيلو متر واحد من الحرم الشريف يتم خلاله أعمال المكافحة والرش المقنن ووضع المصائد والطعوم ايضا ، بينما يبعد الحزام الثالث وهو الأخضر 5 كيلو متر يتم خلاله تكثيف أعمال المكافحة الكيميائية للبؤر التي لا يمكن ازالتها أو ردمها أو شفطها وبذلك يتم تطبيق أعمال الإصحاح البيئي لمكافحة آفات الصحة العامة أَثْناء موسم الحج بأسلوب علمي وبمهنية عالية

وأشار المهندس الجهيمي إلى دور مختبر الصحة العامة لأمانة العاصمة المقدسة في تصنيف الآفات لتحديد البؤر النشطة لزيادة التركيز عليها وقياس الكثافات وتحديد المبيد المستخدم تم تطبيق تِلْكَ الخطة والتي أسهمت في تقليل كثافات البعوض والذباب لهذا العام رغم هطول الأمطار في الفترة السَّابِقَةُ والتي كونت تجمعات مائية قامت فرق الأمانة بالتعامل معها ومعالجتها  أولاً بأول،

ولفت الجهيمي إلى أن الوزارة خصصت لتنفيذ تِلْكَ الخطط (371) جهاز ومعدة، و(283) مصيداً لتنفيذ خطط الإصحاح البيئي لمكافحة آفات الصحة العامة، حيث تم رصد (6628) بؤرة، فيما بلغ عدد المواقع التي تمت تغطيتها واستكشافها (25376) موقعاً، وذلك من أَثْناء استخدام (38.6) كيلوجراماً من المبيدات و(38) كيلوجراماً من الطعوم التي تستخدم لمكافحة الآفات.

رابط الخبر بصحيفة صحيفة البيان: وكيل وزير البلدية : مُفَاتَلَة الآفات سجلت أدنى مستوى في الـ10 سنوات السَّابِقَةُ

المصدر : الوئام