وزير الصحة يحْكِي  فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً سلامة موسم الحج وخلوه من الأمراض الوبائية
وزير الصحة يحْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً سلامة موسم الحج وخلوه من الأمراض الوبائية

عبدالعزيز الربيعي (المشاعر المقدسة)

حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة سـلامة حج هذا العام 1438هـ وخلوه من الأمراض الوبائية، وأن جميع حجاج بيت الله الحرام يتمتعون بصحة وعافية، ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ ذلك أَثْناء المؤتمر الصحفي الذي عقده اليوم بمستشفى منى الطوارئ.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الربيعة في المؤتمر الصحفي أنه تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين، استنفرت الوزارة طاقاتها لتقديم خدماتها الوقائية والعلاجية والإسعافية والتوعوية لحجاج بيت الله الحرام، استشعاراً منها بعظم المسؤولية المنوطة بها تجاههم، حتى يتمكنوا من أداء نسكهم بيسر وسهولة.

وأضاف وفي ظل تطوير منظومة الحج والعمرة والتي تحتل أولوية استراتيجية لدى حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وامتداد للدور التاريخي للقيادة السعودية في خدمة الإسلام والمسلمين، لتتواكب مع رؤية المملكة 2030 لتقدم استراتيجية متكاملة لتطوير منظومة الحج والعمرة في كافة المجالات والصحة واحدة من أهمها، ولإتاحة الفرصة لعدد أكبر من المسلمين في تأدية مناسك الحج، وهذا ما

تجسد من أَثْناء استقبال المملكة ونجاحها في إدارة أكبر موسم للحج صحياً ولله الحمد، حيث أدى مليوني حاج مناسكهم بكل يسر وسهولة .

وأشار إلى أن الوزارة استعدت هذا العام لموسم الحج بـتجهيز (25) مستشفى في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة والمدينة المنورة، و(158) مركزاً صحياً، و(31) ألف ممارس صحي وإداري، كذلك علي الجانب الأخر تم افتتاح مستشفى الحرم المكي للطوارئ بسعة (50) سريراً في المنطقة المركزية بجوار الحرم الشريف، وتطوير (10) مراكز صحية في مشعر عرفات، وتوسعة وتطوير غرف ضربات الشمس في (6) مستشفيات، واستحداث منطقة إخلاء في منطقة مكان الجمرات للفرق الراجلة، كذلك علي الجانب الأخر تم تطبيق الاشتراطات الصحية، وتكثيف أعمال المراقبة الوبائية المبكرة، عبر 15 مركزاً حدودياً للمراقبة الصحية.

وبيّن أن الفرق الصحية بالوزارة قدمت اللقاح والعلاج الوقائي لأكثر من ( 700 ألف ) حاج ضد الحمى الشوكية وشلل الاطفال، كذلك علي الجانب الأخر تم تكثيف برامج التوعية الصحية لهذا العام في وقت مبكر والقيام بجولات ميدانية كان لها الدور الكبير في الحد من حالات ضربات الشمس والاجهاد الحراري .

ورَسَّخَ الربيعة بأنه حتى اليوم (الأحد) بلغ عدد المراجعين أكثر من ( 465،738) مراجع ، فيما بلغ عدد عمليات القسطرة القلبية ( 566 ) عمليات، فيما بلغ عدد عمليات القلب المفتوح ( 28 ) عملية ، أما عمليات الغسيل الكلوي لضيوف الرحمن فبلغ الغسيل الكلوي ( 1520 ) عملية ، وبلغ مَجْمُوعُ المرضى المنومين الذين تم نقلهم في قافلة الصحة إلى مشعر عرفات ( 402 ) حالة ،وعدد حالات الاجهاد الحراري التي استقبلتها الفرق الميدانية والمراكز الصحية والمستشفيات بلغ (867) حالة إجهاد حراري، أما عدد حالات ضربات الشمس فبلغ (375) حالة.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل "بناء على ما تقدم يسرني أن حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً هذا اليوم بيان اللجنة الصحية، المتضمن سلامة حج هذا العام 1438هـ /2017م، وخلوه من الأمراض الوبائية أو المحجرية، سائلاً الله العلي القدير أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده، وأن يديم على تِلْكَ البلاد أمنها واستقرارها، وأن يسبغ على أهلها نعمه ظاهرة وباطنة، كذلك علي الجانب الأخر أسأل الله سبحانه أن يتقبل من الحجاج حجهم، وأن يردهم إلى بلادهم سالمين غانمين".

بدوره أوضح وكيل وزارة الصحة لشؤون للصحة العامة الدكتور هاني بن عبدالعزيز جوخدار،أن خطة وزارة الصحة في حج هذا العام شملت ثلاثة تطعيمات إجبارية إلى جانب تطعيم الحمى الشوكية الرباعي للحجاج القادمين من الخارج،مبيناً أنه تم مناظرة مليون و714 ألف حاج في جميع المنافذ ، وجرى التثبت من تطعيم مليون و520 ألف حاج بنسبة 88.07 فِي المائة من جميع الحجاج الوافدين من الخارج.

وأفاد جوخدار أنه تم إعطاء العلاج الوقائي ضد الحمى المخية الشوكية لحجاج الدول المستهدفة في جميع منافذ المملكة بنسبة 99.4 فِي المائة ،فيما جرى اثبات تطعيم ما نسبته 88.8 فِي المائة بلقاح الحمى الصفراء لحجاج الدول المستهدفين ،إلى جانب التثبت من أخذ التطعيم ضد شلل الأطفال بما نسبته 99.7 فِي المائة من الدول المستهدفة ،مشيراً إلى أنه تم تطعيم الْكَثِيرُونَ من الحجاج في المنافذ .

من جانبها أقرت منظمة الصحة العالمية بالتدابير التي اتخذتها "الصحة" لضمان سلامة موسم الحج، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل ممثل المنظمة الدولية الدكتور إبراهيم الزيق" اشتملت تلك التدابير التي وضعتها وزارة الصحة حيز التنفيذ على وجود نظام فعال والوقاية من العدوى ومكافحتها ،وتوفير خدمات الإصحاح الملائمة، وسلامة الغذاء، والتطعيم، والإبلاغ عن المخاطر، والاستجابة السريعة، وذلك وفقا لمتطلبات اللوائح الصحية الدولية (2005)، وقد ثبتت فعالية تِلْكَ التدابير في الخروج بموسم الحج هذا العام خاليا من أي تفشيات وبائية أو مشاكل صحية عامة أخرى".

وأضاف الزيق "تسبب الارتفاع في درجات الحرارة هذا العام في زيادة أعداد الحجاج الذين تأثروا بالإجهاد الحراري، إلا أن وزارة الصحة كانت مستعدة على نحو كامل لتخفيف أثر الحرارة، ومعالجة المرضى على الفور".


المصدر : صحيفة عكاظ