الفيصل: ضيوف الرحمن نقلوا رسالة السلام عن مليار و800 مليون مسلم
الفيصل: ضيوف الرحمن نقلوا رسالة السلام عن مليار و800 مليون مسلم

"صحيفة البيان" (مكة المكرمة)

حْكِي فِي غُضُونٌ وقت قليل جداً مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل، نجاح موسم حج هذا العام 1438هـ.

ورفع باسمه واسم المشاركين من الجهات الحكومية والمؤسسات الأهلية في خدمة حجاج بيت الله الحرام بهذه المناسبة، الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على رعايته وإرشاداته وتوجيهاته السديدة لكل ما من شأنه تأمين وسلامة الحجاج في هذا العام.

كذلك علي الجانب الأخر قدّم أَثْناء المؤتمر الصحفي الختامي لحج هذا العام 1438هـ، الذي عقده بمقر الإمارة بمشعر منى اليوم (الأحد)، شكره لولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على متابعته لمراحل الحج وكل ما فيه راحة الحجاج، ولوزير الداخلية رئيس لجنة الحج العليا الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، الذي قضى معظم وقته في أيام الحج وقبلها، بالمتابعة المستمرة بشَخْصِيَّتةُ المسؤول الأول عن إدارة شؤون الحج والحجاج.

ورَسَّخَ أمير مكة، أن أكثر من مليوني حاج وقفوا على صعيد عرفات، رافعين أيديهم وباسطين أكفهم لخالق السماء والأرض، يطلبون منه العفو والمغفرة، لم تكن لديهم مصالح دنيوية أو وقتية أو شخصية، بل جاؤوا إلى تِلْكَ الأرض المقدسة ليجسدوا الصورة الإنسانية الصحيحة للإنسان المسلم في كل بقاع الأرض، ويمثّلون أكثر من مليار و800 مليون مسلم على وجه الأرض، ويقدمون للعالم أجمع رسالة سلام الإسلام، التي تبنّتها حملة الحج الإعلامية لهذا العام.

وأشار إلى أن ما يحدث الآن من فتن وحروب ومنازعات وتآمرات بين البشر، لا تسر الخالق ولا تشرّف الإنسان، وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل: "نريد أن نتعاون ونتشارك، ونكون من المشاركين وليس من التابعين، لإعمار تِلْكَ الأرض، وأن نتقاسم معكم الحياة ونشارككم المعلومات والتاريخ والحاضر والمستقبل، ولكن ذلك يتطلب المشاركة الجدية منّا ومنكم، فهل من مُصالح ؟ وهل من مشارك ؟ وهل من مصافح ؟".

وتقدم باسمه واسم جميع المشاركين في خدمة الحجاج لهذا العام، بالشكر والتقدير لحجاج بيت الله الحرام، الذين شاركوا الحب بالحب، والاحتضان بالاحتضان، والتقدير بالتقدير، وأسهموا في إنجاح تِلْكَ الفريضة، راجياً من الله أن تكون المملكة قد قدمت لهم بعضاً مما يستحقونه من تقدير واحترام وخدمة، وهم يستحقون ذلك.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل الفيصل: "باسم خادم الحرمين الشريفين وحكومته الرشيدة، وباسم الوطن والمواطن، أتمنى من جميع الحجاج أن ينهوا مناسكهم في تِلْكَ المناسبة العظيمة، وأن يعودوا إلى بلادهم معززين مكرمين مقبولين من قبل خالق السموات والأرض، وأن ينالوا ما تمنوه وما طلبوه من مغفرة ورحمة من رب العالمين، وأن يوفقنا وإياهم لخدمة الإسلام والمسلمين، وتقديم المفهوم الصحيح للإسلام الذي شوه وللأسف من أَغْلِبُ المسلمين في مشاكلهم وفتنهم، وفي أَغْلِبُ الأحداث التي لاتشرف المسلمين، داعياً الإعلاميين أن ينقلوا رسالة حجاج بيت الله لجميع أنحاء دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ، حيث أنها لنا رسالة، ورسالتنا السلام وسلام الإسلام، كذلك علي الجانب الأخر أننا نمد أيدينا فهل من مصافح؟.

حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الأمير خالد الفيصل، في رد على سؤال حول أبرز الملفات التي ستناقش من حج هذا العام للحج القادم: "إن تِلْكَ الملفات التي ستناقش هي التقارير التي تنقل لنا من قبل العاملين في أرض الميدان أَثْناء موسم الحج، حيث أنهم هم أقرب من الحدث، مشيراً إلى أنه يتم استقبال التقارير من الجهات المختصة التي أسهمت في نجاح هذا الحج للعام الحالي، وتقديم الخدمة للحجاج والمعتمرين، كذلك علي الجانب الأخر ستبدأ الدراسة أَثْناء أول اجتماع للجنة الحج المركزية بعد موسم هذا العام مباشرة".

وأضاف: "المملكة تتخذ جَمِيعَ الأجراءات كل سَنَة من اجل تجديد وتطوير الخدمات في الحج، ولتطوير المشاعر المقدسة، مفيداً أن الحوادث التي وقعت الأعوام السَّابِقَةُ هي من اختصاص الجهات الأمنية وسيتم الإعلان عنها في وقتها".

ورَسَّخَ أن الحج استثنائي في كل الأمور من الخدمات والطرق التي اتخذت في الخدمة والإدارة وتنفيذ الأوامر والتعليمات والثقافة، حيث أن ثقافة الحج تطورت من ثقافات حجاج أو ثقافة خدمات سواءً مسؤولين أو حجاج، كذلك علي الجانب الأخر أن هناك روح تسامح، روح إسلامية صحيحة، روح محبة وإخلاص.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل أَثْناء تعليقة على الخطة القادمة لتوسيع السياحة الدينية في مكة المكرمة: "لا يوجد سياحة دينية في مكة المكرمة، بل إنها مكان للحج وللعبادة، حيث أن كل من يقصد بيت الله الحرام هو لأداء الفروض الإسلامية، مبيناً أن السياحة خارج حدود مكة والمشاعر المقدسة".

وحول الإجراءات التي اتخذتها المملكة تجاه الحجاج الأيرانيين ودعوتهم بتسييس الحج، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الأمير خالد الفيصل: "إن الإيرانيون مسلمين، وتِلْكَ البلاد مفتوحة لجميع المسلمين لأداء الحج وأداء المناسك، ولم نمنع الإيرانيين ولم نمنع أحد من أي جهة كانت في دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ عن أداء مناسكهم أو زيارة الأراضي المقدسة ومكة المكرمة، فهم مدعوون مثل غيرهم من المسلمين للحج ولزيارة مكة المكرمة والمدينة المنورة لأداء فرائضهم، ولكن نرجو من الجميع أن من يأتي إلى تِلْكَ الأماكن أن يأتي للحج وللعبادة فقط، لأن تِلْكَ أرض عبادة وأرض لجميع المسلمين ليؤدوا فريضتهم ونسكهم التي فرضها الله عليهم".

ورَسَّخَ أن المملكة لم تمنع الإيرانيين أو غيرهم، ولكن تشترط عليهم أن تكون الزيارة للعبادة فقط وليست للسياسة، لأن الحج ليس للسياسة فلا تسييس في الحج، والمملكة تكَفّ أي استخدام لهذا الوقت في هذا المكان لأمور أخرى غير العبادة.

وحول قيام أَغْلِبُ الحجاج الإيرانيين برفع شعارات طائفية وسياسية في المسجد الحرام، رَسَّخَ أن المملكة لا تسمح بالقيام بمثل تِلْكَ الأمور، ولكن هناك أَغْلِبُ الأشخاص يقومون بمثل تِلْكَ الأمور وتِلْكَ تخمد في وقتها.

وأفاد أمير منطقة مكة المكرمة، أن المملكة العربية السعودية لا تسمح لأحد أن يتَطَفُّل في شؤونها الخاصة، وهي كذلك لا تتدخل في شؤون الدول الأخرى بأي صُورَةِ من الأشكال، ولكن عندما يأتي الحاج أو الزائر إلى تِلْكَ البلاد، تقدم له المملكة كل المساعدات الممكنة لقضاء حاجاته الإيمانية.

وفي سؤال عن تقييم مستوى الخدمات المقدمة في موسم حج هذا العام، وزيادة الحجاج في الأعوام القادمة، بيّن أن نسبة زيادة الحجاج هذا العام بلغت 30 في المئة، وفي الأعوام القادمة هناك توجه ورؤية للمملكة للارتقاء بمستوى الخدمات للحجاج لتكون دائماً في مستوى الطلب.

وحول ما تقدمه المملكة للحجاج الأحواز من خدمات، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل مستشار خادم الحرمين الشريفين: "أنا أؤكد لكم أننا نكن لكم كل المحبة والاحترام بمثل ما تكنونه لنا، ونبادلكم كل الإخلاص في العمل وفي العبادة لله تعالى، وفي الدعوات له بأن الله سبحانه يعينكم على ما أنتم فيه، ونحن سوف نكون دائماً في خدمتكم في تِلْكَ البلاد المقدسة، ولكن حدود صلاحيتنا لا تتعدى منطقة مكة المكرمة، فنحن لا نتدخل في شؤون أي بلاد أخرى، ولكننا نرحب بكل من زارنا وكل من وصل إلى تِلْكَ البلاد المباركة، لتقديم كل الإمكانات في الخدمات الممكنة التي يمكن أن نقدمها في متناول أيدينا، فمرحباً وسهلاً بكم في أي وقت وفرصة تشرفونا فيها".

وفيما يخص تطور شبكة النقل والمبيت في المشاعر المقدسة، أفاد أن المملكة لا تتدعي الكمال أو الوصول لكل ما تصبوا إليه أو ما ترتضيه للحاج الكريم ضيف الرحمن الذين يأتون في كل سَنَة، وأنها تقدم كل ما يمكن لخدمة ضيوف الرحمن، ولأن الزيادة في عدد الحجاج في السنوات الأخيرة كانت أكبر من مما هو متوقع وما يتم التمرينات بكافة الأستعداد له، حيث كان المبيت في السابق والنقل مريح أكثر لأن عدد الحجاج كان بأعداد قليلة جداً عما هم عليه الآن، مؤكداً حرص القيادة الرشيدة الدائم على تطوير كل الإمكانات ومنها وسائل النقل من أَثْناء المشاريع الترددية للحافلات والنقل بالقطار وغيرها من الوسائل.

وأضاف: "سوف تشهد الأعوام القادمة المزيد من المشروعات التطويرية في مجال النقل وغيره، وكذا فيما يخص المبيت، مشيراً إلى أن هناك الْكَثِيرُونَ من المشروعات المعدة والجاهزة وهي في لمساتها الأخيرة في وزارة الحج، وسيتم البدء في تنفيذها والاستفادة منها فور الانتهاء من دراستها وإعدادها، ليتم البدء في إنشاء منشآت غير الخيام القائمة حالياً في منى وغيرها من المشاعر.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل في معرض إجابته على سؤال عن رده على أَغْلِبُ الأقلام التي هاجمته عند المؤتمر الذي عقده يوم التروية: "نحن لا يهمنا ماذا يقال عنا من الخارج ممن لا يهمه إلا الانتقاد، وأما من يناصحنا الأمر ويقدمون إلينا نقداً بناء فنحن نتقبل النقد البناء، وأهلاً بمن يطلعنا ويشعرنا بعيوبنا لنتلافاها في المستقبل، أما من أراد أن ينتقد ويتحدث لأمور أخرى فنحن لا نأبه بهذه الأمور أو نرد عليها".

وحول مشروعات الحرم والمشاعر وزيادة عدد الحجاج في السنوات القادمة، رَسَّخَ أمير منطقة مكة المكرمة، حرص المملكة على تطوير المنشآت والمرافق وكل ما يقدم للحاج من خدمات في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وأن زيادة عدد الحجيح يكون وفق النسب المتفق عليها بين الدول الإسلامية، ووفق عدد السكان، ونحن نسير وفق تِلْكَ النسب.

وأرجع الأمير خالد الفيصل تطوير أعمال الطوافة إلى وزارة الحج والعمرة،كونها الجهة الحكومية المنوط بها التنظيم والترتيب والتنسيق لمثل تِلْكَ الأمور، مشيراً إلى حرص الوزارة ووقوفها على ايجابيات وسلبيات المؤسسات بما يخدم المعتمرين والحجاج .

وعدّ المشاركة المجتمعية بصفة عامة أمر مهم لنجاح أي مشروع، مشيراً إلى أن الحملة الإعلامية "الحج عبادة وسلوك حضاري" أثمرت عن نتائج إيجابية , وتقدم كبير باتجاه رفع وعي وثقافة المجتمع في هذا المجال.

وشدّد على موقف المملكة العربية السعودية الثابت تجاه شعيرة الحج، والنأي بنفسها عن التعامل مع الأصوات الباحثة عن إثارة أي أمر أو إحداث بلبلة حيال تِلْكَ الشعيرة والفريضة الدينية التي ينبغي احترامها والعمل على خدمة المسلمين ، مؤكداً كَفّ حكومة المملكة القاطع الزج بهذه الفريضة الدينية العظيمة أو استغلالها في أي أمور سياسية أو اقتصادية أو غير ذلك، وعدها مهمة تشُرف بها المملكة ومسؤولية وأمانة يجب الاضطلاع بها بإخلاص واحتساب، بما يضمن للمسلمين أداؤها، براحة وطمأنينة .

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل :" المليونا مسلم الذين تشرفت المملكة بخدمتهم في حج هذا العام 1438هـ هم شهود الله في أرضه على نجاح المملكة العربية السعودية في تِلْكَ المهمة - ولله الحمد ـ "، مرجعاً ذلك إلى توظيف المملكة وتطويع كل إمكاناتها وطاقاتها المادية والبشرية والتقنية لخدمة ضيوف الرحمن وعمارة الحرمين الشريفين والمشاعر المقدسة .

وحمل أمير منطقة مكة المكرمة الإعلام العالمي بمختلف وسائله وأدواته أمانة نقل رسالة سامية لمليوني حاج وحاجة، مفادها أن الإسلام دين سلام ومحبة وعطاء، وأن كل منتسبٍ لهذا الدين الحنيف يمد يده للجميع ولمن يريد مشاركته إعمار دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ لا هدمه وخرابه.

وحول الميزانية المخصصة لخدمة المشاعر المقدسة والحجيج حَكَى فِي غُضُونٌ قليل : "المملكة لم تعتد على التفاخر والتباهي فيما يتعلق بحجم الأموال التي تضخها وتبذلها مالياً في هذا الشأن، وتتعامل مع هذا الأمر على أنه مبدأ من مبادئها الثابتة الذي لن تحيد عنه"، مؤكداً أنها لو فعلت لتجاوزت بهذه الأرقام كل التوقعات والتكهنات.

وكشف الأمير خالد الفيصل في ختام المؤتمر عن خطة متكاملة لتطوير المشاعر المقدسة، سيعلن عنها في الوقت المناسب، من شأنها استيعاب أعداد أكبر من الحجيج بما في ذلك الخدمات المقدمة .


المصدر : صحيفة عكاظ