الكتابة على صخور جبل الرحمة.. جهل وخرافات لا أساس لها من الصحة
الكتابة على صخور جبل الرحمة.. جهل وخرافات لا أساس لها من الصحة

نشر قبل 1 دقيقة - 4:33 م, 12 ذو الحجة 1438 هـ, 3 سبتمبر 2017 م

تواصل – فريق التحرير:

لا تزال عادة الكتابة و”الشخبطة” على صخور جبل الرحمة منتشرة بين “أَغْلِبُ” الحجاج، حيث يعمد البعضُ لذلك بسبب اعتقادات وخرافات لا أساس لها من الصحة، أو لتخليد ذكرى أموات، وأمنيات بالزواج، وطلباً للثراء، وغير ذلك.

ويقوم أَغْلِبُ الحجاج بالكتابة على الصخور، ومن ثم تصوير ما كتبوه وإرساله لأهلهم وأصدقائهم بالجوالات الذكية، بحسب “عكاظ”.

حاجة من منطقة شرق آسيا، دونت أَغْلِبُ الكلمات، عبارة عن أمنية مكتوبة على الصخور، معتقدة أنها ستساعدها في الحمل لتصبح أما في أقرب وقت، فيما دفن حجاج أفريقيون أوراقاً بين الصخور والتجاويف، تحمل كل منها أمنيته الخاصة، أغلبها طلبات زواج، أو عودة حبيب بعد فراق، أو طلب ثراء حصري.

في حين دوّنت نساء آسيويات في موقع آخر أسماءهن على أحد الصخور، تخليداً لرحلة الحج، وتوثيقاً للصداقة التي تنامت فيما بينهن، وتفاصيل رحلة حج العمر، وأمنيات بأن تتكرر مرات ومرات.

المصدر : تواصل