الأسد يؤدي صلاة العيد قرب القلمون بعد انسحاب تنظيم الدولة
الأسد يؤدي صلاة العيد قرب القلمون بعد انسحاب تنظيم الدولة
أدى رئيس النظام السوري بشار الأسد صلاة عيد الأضحى اليوم الجمعة في بلدة قارة بريف دمشق قرب جيب، غادره مقاتلو تنظيم الدولة يوم الاثنين.

وأصبح الأسد، الذي اقتصرت تحركاته على دمشق لفترات طويلة بعدما تفجرت الحرب الأهلية في دمشق قبل ست سنوات، أكثر ثقة في التحرك في أنحاء المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة بعدما أحرز الجيش وحلفاؤه سلسلة انتصارات.

ويعني إِرْتِحَال تنظيم الدولة وجماعات أخرى من منطقة القلمون الغربي، أن الجيش السوري أصبح يسيطر على كامل الحدود مع لبنان للمرة الأولي فِي غُضُون بدايات الصراع.

ولا يزال مقاتلو تنظيم الدولة الذين غادروا القلمون داخل قافلة حافلات بعد يومين من ضربات جوية نفذها التحالف بقيادة الولايات المتحدة، لمنع القافلة من العبور إلى منطقة يسيطر عليها التنظيم في شرق دمشق.

وتقع بلدة قارة على بعد بضعة أميال من الجبال التي تمثل الحدود مع لبنان، التي انتشر فيها مقاتلو الدولة الإسلامية وجماعات مسلحة أخرى حتى آب/ أغسطس .

وقبل مقاتلو التنظيم في الجيب الحدودي هدنة واتفاقا لمغادرة المنطقة بعد هجومين متزامنين، وإن كانا منفصلين، شنهما الجيش اللبناني على جهة لبنان من الحدود والجيش السوري وجماعة حزب الله اللبنانية على الجهة الأخرى في التوقيت نفسه.

المصدر : عربي 21