الأن مشاهد من عرفات..خشوع ودعاء وإهدار الطعام أبرز السلبيات
الأن مشاهد من عرفات..خشوع ودعاء وإهدار الطعام أبرز السلبيات

رصد ومتابعة: مروان السليمان / تصوير: عبدالمنان نيازي

أبهرت المملكة العربية #السعودية دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ أجمع بنجاحها الكبير في تنظيم وتأمين أكثر من مليوني حاج في أكثر من خمس مدن هي #مكة المكرمة و#المدينة المنورة و#منى و#عرفات و#مزدلفة بالإضافة إلى المناطق الحدودية.

وبالرغم من كل تلك الجهود العظيمة التي تبذلها وزارة #الداخلية بجميع قطاعاتها والجهات ذات الاختصاص، إلا أن أَغْلِبُ الجهات الخدمية فاتت عليها أَغْلِبُ الأشياء التي كان يمكن تلافيها بالتخطيط المسبق.

ومن بين المشاهد السلبية التي رصدتها “صحيفة البيان” أن أَغْلِبُ الحجاج اللذين استخدموا قطار #المشاعر تحديداً محطة “عرفات 2 “، يجدوا أنفسهم وسط مخيمات حجاج #الداخل ، وطرق موصده بالسلاسل دون أدنى تفسير أو مسؤول يرشدهم للطرق الصحيحة للخروج ، وبعد الذهاب لخطوات ليست بالقليلة وجدوا فقط بوابة لتلك المحطة  التي تقع في وسط المخيمات والأقرب لمسجد #نمرة.

وأَثْناء يوم #عرفة يحرص أهل الخير في #السعودية تقديم الوجبات والمشروبات للحجاج ، خاصة وأنهم يحتاجونها بشدة بسبب حرارة #الشمس وطول الوقت الذي يجلسوه ، ولكن ما يعيب ذلك أن التوزيع بِصُورَةِ عشوائي وغير منظم ويكون وسط أكوام النفايات ، كذلك علي الجانب الأخر أن أَغْلِبُ موزعي الوجبات يكون حرصهم فقط على التخلص منها دون مراعاة لهدر الطعام، وهو الأمر الذي كان يحتاج تنظمياً مسبقاً من قبل الجهات المختصة بذلك.

ويمثل مشهد رجال الأمن وهم يخدمون #الحجاج ، علامة فارقة حيث يتفانون في ذلك دون كلل أو ملل ويتحملون حتى تصرفاتهم الخاطئة، الأمر الذي سهل على الحجاج قضاء يوم عرفة بيسر وأمان.

 

وتعكس الصور التالية مشاهد من يوم عرفة ما بين جبل الرحمة الذي يكتظ مبكراً ويشهد تدافع الحجاج عليه ، ولحظات مغيب الشمس التي ينتظرها ضيوف الرحمن للتوجه لمزدلفة.

ومن المشاهد الملفتة في يوم عرفة، خشوع الحجاج في الدعاء ، بجانب حرص الكثير منهم على توثيق تِلْكَ اللحظات.

قران

سلفي

طفل عسكر

طفل

55

دعاااا

8551728b-82cf-4864-8502-f185e3f4c5102986b188-fd1c-47ac-910c-e81101ae357c4aca2ecc-6deb-42c2-a4fb-7aceda70d104

ad

المصدر : موقع ماب نيوز الاخباري