مصدر أمني سوري: اشتباك بين قوات مسيحية وأخرى كردية بالقامشلي
مصدر أمني سوري: اشتباك بين قوات مسيحية وأخرى كردية بالقامشلي
شهدت مدينة القامشلي شمال شرقي دمشق، مساء الخميس، اندلاع اشتباك بين الشرطة الكردية (الأسايش) ومقاتلي قوات "السوتورو" التابعة للقوات الحكومية السورية.

وحَكَى فِي غُضُونٌ قليل مصدر أمني سوري في مدينة القامشلي، إن "اشتباك وقع مساء اليوم بين مجموعة عناصر من قوات (السوتورو) وحاجز يتبع للشرطة الكردية (الأسايش) في حي الوسطى وسط مدين القامشلي".

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ)، أن الاشتباك أدى إلى إصابة عنصرين من السوتورو وعدد من الأسايش، مشيرًا إلى بذل جهود حاليا في مدينة القامشلي لأجل تهدئة الموقف والسيطرة عليه.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل مصادر في المعارضة السورية لـ(د.ب.أ)، إن ثلاثة قتلى سقطوا في الاشتباك، بينهم عنصر من السوتورو واثنان من الأسايش وإصابة خمسة آخرين وانتهت بتَطَفُّل القوات الحكومية وفصلت بين الطرفين.

وقوات السوتورو هي مجموعة مسلحة عناصرها من مسيحي مدينة القامشلي وتتبع للدفاع الوطني التابع للحكومة السورية.

كذلك علي الجانب الأخر توجد مجموعات مسيحية أخرى تقاتل إلى جانب الوحدات الكردية وهي المجلس السرياني المسيحي (وحدات حماية الشعب المسيحي) وينتشر عناصره في مدن تل تمر القامشلي والمالكية والقحطانية شمال محافظة الحسكة.

المصدر : بوابة الشروق