حجاج الشرقية لـ اليوم : تنظيم مميز لإدارة الحشود بالمشاعر
حجاج الشرقية لـ اليوم : تنظيم مميز لإدارة الحشود بالمشاعر

رَسَّخَ حجاج من المنطقة الشرقية، أن حج هذا العام رَأْي تنظيما من جميع الجهات المشاركة، باختلاف عن السنوات السَّابِقَةُ؛ بسبب التطور السنوي للتجهيزات، وتطور الاستعدادات التي وفرتها المملكة؛ لخدمة ضيوف بيت الله الحرام، خصوصا في تطوير الْكَثِيرُونَ من المرافق بالمشاعر المقدسة، مشيرين إلى التنظيم المميز لإدارة الحشود بالمشاعر.

وأوضحوا أَثْناء حديثهم لـ «اليوم»، أن تميز الخدمات كان له الأثر الكبير في سهولة أداء مناسك الحج في ظل الأجواء الروحانية، والتي أكملت فرحتهم برمي الجمرات أَثْناء اليوم، والذي يصادف أول أيام التشريق مشيدين بالتطورات الكبيرة والمشاريع التي تشهدها المشاعر المقدسة لخدمة حجاج بيت الله الحرام.

في البداية، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل الدكتور حسين اليامي: إنه لم يكن يتوقع أن تكون حجته بهذه السهولة والتنظيم غير المستغرب، وقد من الله عليه بحج سهل وميسر، ودعا الله - تعالى - أن يحفظ لنا حكومة هذا البلد التي تعظم شعائر الله، وأن يحمي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على ما يقدمه لحجاج بيت الله الحرام من جهود عظيمة تقوم بها الدولة من انتشار لرجال الأمن في كل مكان في المشاعر المقدسة وفي الحدود لحماية تلك المقدسات، بما يعجز الواحد عن شكرهم وعلى ما يسروه لنا كحجاج وكمواطنين كي نؤدي فريضة الحج وقلوبنا مستقرة ومطمئنة، واصفا الخدمات التي تقدم للحجاج بالعظيمة لما لمسناه ورأيناه في سبيل راحة ضيوف بيت الله الحرام.

من ناحية أخرى، أوضح الحاج مسفر العجمي من سكان الدمام ان حجته الحالية هي الخامسة، وموسم حج هذا العام حقق نجاحا باهرا مقارنة بالمرات السابقة من حيث الإنجازات الضخمة التي نُفذت في المشاعر المقدسة التي قام بزيارتها قبل ذلك ومن أبرزها مشروع مكان الجمرات ومشروع قطار المشاعر المقدسة ومشروعات الطرق والأنفاق والجسور كل هذا في سبيل التيسير والتسهيل للحجاج، بالإضافة إلى التنظيم والجهود التي تبذل من رجال الأمن، داعيا أن يحمي الله المملكة من شر الأشرار وكيد المخربين والحاسدين.

وأشار الحاج محمد محمود الصقر إلى أن كافة الجهات المعنية قامت بتنفيذ خططها التشغيلية بِصُورَةِ متقن وبوتيرة متسارعة لترسم كل النجاحات بدقة وجودة متناهية في تفويج حجاج بيت الله الحرام من مشعر مزدلفة إلى مشعر منى ملتزمين بأوقات محددة في خروج الحجاج وعودتهم، وسط تكامل كافة الجهود والتنظيم وبالتنسيق الكامل مع جميع الجهات ذات العلاقة، الأمر الذي أسهم في انسيابية كبيرة في حركة المشاة وعدم ورود حالات تدافع، معبرا عن تلمسه تلك التطورات والتنظيمات والجهود الحكومية، التي تتمثل في خدمات تقدمها حكومة المملكة العربية السعودية لضيوف الرحمن، وتحرص كل سَنَة على تقديم المزيد من الخدمات والإمكانات وتنفيذ المشروعات الحيوية والعملاقة بمكة المكرمة والمدينة المنورة والمشاعر المقدسة.

وأوضح الحاج فارس آل عباس، أن كل الطرق لأداء مناسك الحج كانت ميسرة - ولله الحمد - بفضل جهود حكومة خادم الحرمين الشريفين في المشاريع العملاقة التي تشهدها مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، مشيرا إلى أن يومي عرفة والتروية مرا بسرعة، ولم نشعر بالوقت؛ لما عشناه من جَوّ روحانية فِي غُضُون قدومنا في أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة والمشاعر المقدسة. ورفع تهنئته لسمو أمير المنطقة الشرقية صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وإلى الشعب السعودي في كافة مناطق ومحافظات المملكة.

من ناحيتة ، حَكَى فِي غُضُونٌ قليل خالد السلمي: إن ما يقوم به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، من اهتمام كبير بالحرمين الشريفين، انعكس بِصُورَةِ ايجابي على تنقلات وراحة الحجاج في جميع المشاعر المقدسة، داعيا أن يحفظ الله بلاد الحرمين من كل مكروه، مبينا دور حكومة خادم الحرمين الشريفين، حيث سخرت جميع الإمكانات المادية والمعنوية والبشرية لراحة الحجيج، بدءا من دخول الحجيج للمملكة، وتسهيل الإجراءات في المطارات وعبر المنافذ حتى رجوعهم سالمين غانمين إلى ديارهم.

المصدر : صحيفة اليوم