الأن فرصة لمواصلة العمل الجاد والمحافظة على الإنجازات
الأن فرصة لمواصلة العمل الجاد والمحافظة على الإنجازات

أكدت فعاليات نسائية في إمارة رأس الخيمة أن الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية في الثامن والعشرين من أغسطس تحت شعار «المرأة شريك في العمل ال خيري» مناسبة تعد وسام شرف لابنة الإمارات وفخراً وتقديراً لما حققته من إنجازات في كافة المجالات، وإيماناً بدورها الوطني في عملية التنمية الشاملة كشريك استراتيجي إلى جانب الرجل، وذلك بفضل إِعَانَة واهتمام القيادة الرشيدة فِي غُضُون تأسيس دولة الإمارات، وجهود «أم الإمارات» سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، مشيرين إلى أنها فرصة لمواصلة العمل الجاد والمحافظة على الإنجازات.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل مهرة محمد بن صراي رئيس قسم المبادرات المجتمعية بمنطقة رأس الخيمة الطبية، إن دولة الإمارات العربية المتحدة سخرت فِي غُضُون تأسيسها جهودها لتمكين المرأة الإماراتية بتولي المناصب القيادية العليا والمهمة في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية، وتصبح بذلك نموذجاً استثنائياً للمرأة على المستوى العربي والعالمي، متصدرة بمنجزاتها في ساحات العمل النسوي تقارير المنظمات الإقليمية والدولية، وذلك ما كان يتحقق إلا بفضل الدعم اللا محدود من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي سخرت جهودها لتمكين بنات الإمارات ودفع مشاركتهن في مختلف مجالات الحياة لتكون شريكاً استراتيجياً للرجل في تحمل المسؤولية والمساهمة معه بِصُورَةِ فاعل في بناء مؤسسات المجتمع وتحقيق التنمية المستدامة.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل إيمان درويش الهياس، مساعد المدير العام لقطاع الخدمات المساندة والمؤسسية والرئيس التنفيذي للسعادة والإيجابية بغرفة رأس الخيمة، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، قدم تجربة متميزة ورائدة بحرصه على إِعَانَة المرأة وإزالة جميع المعوقات التي تقف حائلاً أمام تقدمها وتمكينها والاعتراف بحقوقها، لتعيش بنت الإمارات اليوم عصرها الذهبي وتجني ثمار تلك السياسات الناجحة التي أسهمت في الارتقاء بوضعهن إلى المكانة الأفضل عربياً وإقليمياً بما ينسجم مع إرادتهن وإصرارهن وقدراتهن الكبيرة اللاتي يحملنها.

واليوم نرى في الإمارات معالي الدكتورة أمل القبيسي أول امرأة عربية تتولى رئاسة برلمان عبر انتخابات تشريعية، وأصغر وزيرة، وذلك ما كان يتحقق إلا بفضل قيادتنا الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فكل يوم يمضي هو بمثابة احتفاء بالمرأة الإماراتية.

وأكدت مها العاجل رئيس إدارة إِعَانَة المرضى في مستشفى خليفة التخصصي برأس الخيمة، أن المرأة الإماراتية تحظى باهتمام واسع من قيادتها الرشيدة وهذا ما أدى إلى أن تثْبَتَ كفاءتها وجدارتها العالية وتساهم بِصُورَةِ فاعل في عملية البناء والتطوير، من أَثْناء توليها المناصب القيادية العليا والمهمة بمختلف المجالات والقطاعات الحيوية في الدولة.

وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية أصبحت تحظى بالدعم والتمكين في كل مراحل حياتها، سواء كان ذلك من أَثْناء توفير أفضل الفرص التعليمية والتشجيع المستمر للالتحاق بمجال العمل، أو شغل المناصب المهمة في الدولة، الذي مكنها من تحقيق المساهمة الفعالة في مسيرة التنمية والتطوير، والمشاركة الملموسة في بناء المجتمع.

ولفتت إلى أن تلك الإنجازات والمكانة المتميزة التي تبوأتها المرأة الإماراتية تجسد الرؤية الحكيمة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ودعمه اللامحدود للمرأة الإماراتية فِي غُضُون فجر الاتحاد ومناصرته لقضاياها وحقوقها.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل فاطمة سالم الزعابي رئيس قسم إدارة الطوابق في مستشفى الشيخ خليفة التخصصي، إن توجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، في أن يكون يوم الثامن والعشرين من أغسطس من كل سَنَة يوماً للمرأة الإماراتية، مناسبة وطنية لرصد الإنجازات والمكاسب التي حققتها المرأة المواطنة.

وأضافت أنه وسام فخر واعتزاز وتكريم للمرأة الإماراتية ولدورها الريادي والحيوي في بناء الوطن وإسهاماتها في كافة المجالات، التي تهدف إلى إِعَانَة المرأة الإماراتية في المجتمع من أَثْناء تعزيز دورها الفاعل في مسيرة النهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها الدولة.

المصدر : البيان