الأن عضوات بـ«الوطني»: يوم المرأة وسام شرف للإماراتية
الأن عضوات بـ«الوطني»: يوم المرأة وسام شرف للإماراتية

أكدت عضوات في المجلس الوطني الاتحادي أن الاحتفاء بالمرأة الإماراتية وتخصيص يوم 28 أغسطس من كل سَنَة لتسليط الضوء على إنجازاتها يرَسَّخَ مدى حرص سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، «أم الإمارات»، على توحيد جهود المرأة وعلى اعتماد النهج التشاركي في العمل معتبرات تِلْكَ المناسبة وسام شرف للمرأة الإماراتية وفخراً وتكريماً وتقديراً لها.

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل المهندسة عزة سليمان: «في يوم المرأة الإماراتية لن يكون لأي كلمات معنى إن لم تبدأ بشكر سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على تبنيها المرأة والأسرة الإماراتية ودعمها للوصول إلى ما حققته المواطنات حتى اليوم، وبهذه المناسبة أتقدم لسموها بأطيب التهاني وأقول لها كل سَنَة والمواطنات بألف خير في ظل دعمك».

وأضافت: «أؤمن أن المراتب الريادية والأولى التي تشغلها المرأة الإماراتية في شتى المجالات هي ثمرة رؤية سمو أم الإمارات للمرأة التي حرصت أن لا نستورد نماذج غريبة عنا لتمكين المرأة بل حرصت سموها على توظيف التجارب العالمية للارتقاء بكل ما يتعلق بالمرأة في الإمارات، وهو ما ظَهِرَ وَكَشْفُ وَبَانُ منسجماً مع نهج الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وحمل رايته قيادتنا الرشيدة حتى يومنا هذا».

وترى سليمان: «مهما فعلنا كمواطنات لن نوفي سمو الشيخة فاطمة حقها، فبفضل رعايتها المستدامة لكل ما يتعلق بتمكين المرأة فاقت إنجازات المرأة الإماراتية كل أحلام المطالبين بتمكين المرأة حول دُوِّلَ الْكُرَةُ الْأَرْضِيَّةُ ليصبح دورها ركيزة أساسية لإنجازات الوطن، وحتى أن سموها رأت أن يوم المرأة العالمي لم يعد كافياً للاحتفال بإنجازات المواطنات فآمنت أنه لابد من احتفال وطني سنوي يشارك به الجميع فأوجدت يوم المرأة الإماراتية».

وحَكَت فِي غُضُونٌ قليل سليمان: «يحل يوم المرأة الإماراتية هذا العام وقد أضافت سمو أم الإمارات أيقونة وطنية أخرى من أجل تدعيم المرأة والأسرة ونواة المجتمع المتمثلة بالأطفال حيث خصصت يوماً للطفل الإماراتي هو 15 مارس من كل سَنَة ليكون «يوم الطفل الإماراتي»، وهو تاريخ توقيع الإمارات على اتفاقية حقوق الطفل لعام 1997 مع الأمم المتحدة، ويحل يوم المرأة وقد توجت سموها الإنجازات الوطنية في مجال الطفولة بإطلاق الاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة، والخطة الاستراتيجية لتعزيز حقوق وتنمية الأطفال من أصحاب الهمم.–وزادت: «كل يوم امرأة إماراتية ونحن المواطنات بخير، وكل يوم وكل لحظة ونحن في خدمة الوطن لتحقيق طموح القيادة الرشيدة لنكون الدولة الأفضل بحلول مئوية الإمارات 2071».

تمكين

من جانبها، أكدت ناعمة الشرهان عضو المجلس الوطني الاتحادي إن «المرأة في دولة الإمارات كانت وما زالت تلقى الدعم من دولتها بتوجيهات من القيادة التي تبنت استراتيجيات نوعية لتمكين المرأة أتاحت الفرصة لها للعب دور فعال في مسيرة تطور وازدهار الدولة جنباً إلى جنب والرجل في مختلف المجالات، فأصبحت المرأة تتقلد أعلى المناصب وأكثرها أهمية، وأثبتت أنها عنصر إِعَانَة ونجاح لدولة استثنائية».

وأضافت: «وترجمة هذا الحديث تختصره قصة نجاح معالي الدكتورة أمل القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي التي هي صورة لنجاح ابنة الإمارات وهي فخر لكل بنات الإمارات بل ولكل نساء الأمة العربية التي توج تعيين معاليها، جهودهن البرلمانية لتكون أول رئيسة لبرلمان في الدول العربية، وهي خير من يستحق هذا المنصب فالحديث عن التجربة البرلمانية النسائية في الإمارات، لا بد وأن يتطرق لذكر معالي الدكتورة أمل القبيسي التي تعتبر أول إماراتية تحضر لقبة المجلس الوطني الاتحادي عبر انتخابات تشريعية، بل وأيضا الخليجية الأولى التي تحضر للبرلمان عبر صناديق الاقتراع».

أما علياء سليمان الجاسم عضو المجلس الوطني الاتحادي فقالت إن دولة الإمارات تحتفل بـ «يوم المرأة الإماراتية» إيماناً من قيادة الدولة الرشيدة بأهمية مساهمات بنات الوطن ودورهن في جهود التنمية ونهضة البلاد وتقديراً وتكريماً لما قدمنه من أجل تدعيم مسيرة الدولة داخل الوطن وخارجه.

وبينت الجاسم أن قرار سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات»، بتخصيص يوم 28 أغسطس من كل سَنَة «يوم المرأة الإماراتية»، للاحتفاء بالمرأة في الإمارات، يرَسَّخَ مدى حرص سموها على توحيد جهود المرأة وعلى اعتماد النهج التشاركي في العمل معتبرات تِلْكَ المناسبة وسام شرف للمرأة الإماراتية وفخراً وتكريماً وتقديراً لها.

وأشارت إلى أن المرأة الإماراتية تحظى بتقدير القيادة الرشيدة ودعمها المتواصل بَدايا من قيام اتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة في الثاني من ديسمبر 1971، فقد كان القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان باني نهضة الإمارات حريصاً على إِعَانَة المرأة وتمكينها وإزالة جميع المعوقات التي تقف حائلا أمام تقدمها والاعتراف بحقوقها، كذلك علي الجانب الأخر ظلت تِلْكَ الرؤية الحكيمة والقيادة الرشيدة متعمقة ومتجذرة في فكر ونهج صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، فعزز إِعَانَة المرأة من أَثْناء تَحْرِير برامج طموحة وفتح أمامها آفاقاً واسعة، لتكون شريكاً أساسياً مع أخيها الرجل في مختلف مجالات العمل الوطني وتبوأت أرفع المناصب السياسية والتنفيذية والتشريعية ومختلف مناصب القيادة العليا التي تتصل بوضع الاستراتيجيات واتخاذ القرار.

المصدر : البيان