الأن «الزكاة والدخل»: كل السلع المستوردة ستخضع لـ «القيمة المضافة»
الأن «الزكاة والدخل»: كل السلع المستوردة ستخضع لـ «القيمة المضافة»

صحيفة البيان - متابعات

 

أكدت الهيئة العامة للزكاة و#الدخل، أن تحصيل ضريبة #القيمة #المضافة سيشمل كافة السلع المستوردة بما في ذلك تلك التي يتم شراؤها من الموردين عبر #الإنترنت والتطبيقات، مشيرة إلى أنه لن يتم تطبيق حد أدنى للقيمة المسجل ضريبة القيمة المضافة عليها، وهذا يعني أن المتجر يجب أن يُسدد في المملكة العربية السعودية للأغراض الضريبية.

وبخصوص فرض #الضريبة على المنتجات التي يتم شراؤها أوبيعها في #المزادات مثل الآلات المستعملة أو المستهلكة أو #السيارات، حَكَت فِي غُضُونٌ قليل الهيئة إن تحديد ذلك يتم بناء على طبيعة عملية البيع، موضحة أنه إذا كان البائع يقوم بنشاط اقتصادي، فإنه يخضع لضريبة القيمة المضافة، أما إذا كان فرداً يبيع سيارته فلا يخضع لضريبة القيمة المضافة، أما بالنسبة للتجار الذين يبيعون فقط السيارات المستعملة، فهناك “نظام الهامش” الذي يسمح بفرض ضريبة القيمة المضافة على هامش الربح فقط (وليس حجم السيارة).

وأضافت أن هناك قطاعات ستكون معفاة من ضريبة القيمة المضافة تماما وآخرى بِصُورَةِ جزئي حيث يمكن أن يكون المنتج معفياً أو خاضعاً للنسبة الموحدة بناء على طبيعة النشاط التجاري، مبينة أنه يمكنها مستقبلاً أن تحدد أَغْلِبُ المؤسسات #الحكومية والجمعيات الخيرية، #المواطنين، #المنشآت، #المزارعين ضمن فئة المعفيين من دفع ضريبة القيمة المضافة.

وتُفرض ضريبة القيمة المضافة على فارق #سعر التكلفة وسعر بيع المنتج، عُلِيَ الْجَانِبُ الْأُخَرَ تَعْتَبِرُ من الضرائب غير المباشرة التي تفرض على جميع #السلع و#الخدمات إلا المستثنى منها بقرار، ومن المزمع البدء في تطبيقها اعتباراً من بداية العام القادم.

المصدر : موقع ماب نيوز الاخباري